mohammedalmorsi


هذا المنتدى ساحة وفضاء واسع لتبادل الأفكار الابداعية التى تقيم مجتمعا فاضلا تجمع بين الماضى الجميل والحاضر الذى نححاول صناعته بدماء الشرفاء المخلصين فى بلداننا العربية والاسلامية وآملنا أن يحيا الانسان عيشة مطمئنة راضية فيها نفسه بالخير ولا ننسى شهداء راب
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 وداعاً شيخ الأقصى ... وداعاً يا حامد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 253
تاريخ التسجيل : 11/02/2013
العمر : 45

مُساهمةموضوع: وداعاً شيخ الأقصى ... وداعاً يا حامد   الأربعاء مارس 05, 2014 9:34 am



الحمد لله على ما قضى وقدَّر ... الحمد لله على حكمته وبلائه ...

الحمد لله القائل: "وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا اليه راجعون".

نعم وقعت المصيبة وحلَّت، وامتزجت مع خسارة لا يعبر عنها بالكلمات ... فقد خسرت هذه البلد الطيبة شيخ الأقصى، ورجل المواقف، والداعية الصادق، والعالم المجاهد.

فرق كبير بين رجل يموت فتبكيه أمةٌ بأكملها، وبين رجل يموت فلا تبكيه إلا أمه التي أنجبته ... هناك أناس يدخلون هذه الدنيا ويخرجون منها دون أثر أو حتى بصمة تشهد لهم أو تشفع لهم عندما يلقون الله، فلا يعلم بمولدهم سوى أمُّهم التي أنجبتهم وأبيم إن حضر الولادة!!

وهناك آخرون يدخلون الدنيا فتضئ، ويعملون بها فتنير، ويسيرون بها فتشرق أملاً بأثرهم الطيب، وهذا حالك شيخي الفاضل: حامد البيتاوي.

وكم رجل يعد بألف رجل وكم من ألف يمرون بلا عداد

رحلت شيخي وبقي زرعك ... رحلت وقد نما غرسك ... رحلت وبقي أثرك ... رحلت والحق يشهد أنه لم يخرج في هذا الزمن بعزة إلا من فمك ... رحلت فزاد الأقصى حزنا وهو الآن ينتظر خطيباً من الضفة من بعدك!!

رحلت شيخي فبكتك مساجد فلسطين وبكتك المنابر ... بكتك دروس الدعوة وحِلَقِ العلم ... بكتك زنازين التحقيق وقضبان السجن ... بكاك مرج الزهور وبكاك الأقصى، بكتك الضفة وبكاك رجالها.

كلما ذُكر اسم الشيخ حامد أمامي تذكرت الأقصى .. وكلما ذُكر الأقصى تذكرت شيخه حامد، بحق إنك شيخ الأقصى يا أبا حاتم.

أذكر أني حضرت مؤتمراً في جامعة النجاح يخص المسجد الأقصى وعند الحديث عن الأقصى ترجل شيخه وتكلم خطيبه، فتفوه بأطيب الكلام وأعذب الألفاظ، وأخذ يصف المسجد الأقصى كأنه يصف بيته، وأخذ يتحدث عن تفاصيل ذُهلنا بها وتفاجأنا بمعرفته لها، حتى أنه طرح عدداً من الأسئلة التي تخص المسجد الأقصى وما حوله فلم يجد لها جواباً رغم أن الحضور كانوا من طلبة الجامعة وأساتذة الشريعة والطبقة المثقفة.

لقد جرت سنة الله في خلقه أن يُميت الإنسان على ما عاش عليه .. ويُبعث المرء على ما مات عليه، لقد أحببت الأقصى كثيرا يا شيخي فنال حظا كبيراً من دروسك وخطبك ومؤلفاتك، وزواياه المباركة تئن الآن حزناً لفراقك.

أذكر أني شددت الرحال للمسجد الأقصى قبل ثلاثة أعوام، ولا يخفى على شعبنا ما هي الطريق التي تنتظر الشخص الذي لم يتجاوز من العمر (40) عاماً، فهي محفوفة بالأسوار والحراسة والملاحقة والمطاردة، وبعد كل هذا العناء والتعب وصلنا إلى أقصانا بفضل الله فوجدنا شيخه قد سبقنا فنظرنا بعجب وقلنا سبحان الله همة الشيوخ تسبق ثورة الشباب.

ولم يتثاقل الشيخ حامد البيتاوي بزيارته حبيبه الأقصى حتى في آخر حياته، فحاول الاحتلال جاهداً أن يمنعه من دخوله وأن يحول بينه وبين محبه لكن قدر الله غالب، عندما ساء وضعه الصحي منعه الاحتلال من السفر للخارج لتلقي العلاج، فلم يبق له خيار سوى الرحيل إلى القدس لإجراء العميلة التي توفي فيها، فرحل إلى الأقصى رغم أنف العدو الذي حاول منعه، وأكرمه الله أكثر وأكثر بأن قام أهل القدس بالصلاة عليه في المسجد الأقصى وبعد صلاة العشاء قبل إرسال جثمانه إلى أهله، فليست مبالغة إن أطلقت عليك شيخ الأقصى.

اللهم ثبت قلب ولده فضل (أبو المؤمن) الذي لم يمضي على اعتقاله لدى الصهاينة سوى يومين.

اللهم أَعظِم لأهله الأجر وألهمهم الصبر.

اللهم صَبِّر قلب محبيه وأجرهم في مصيبتهم.

اللهم عوض علينا خيراً... وأسكن شيخنا الفردوس الأعلى.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammedalmorsi.forumegypt.net
 
وداعاً شيخ الأقصى ... وداعاً يا حامد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
mohammedalmorsi :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: