mohammedalmorsi


هذا المنتدى ساحة وفضاء واسع لتبادل الأفكار الابداعية التى تقيم مجتمعا فاضلا تجمع بين الماضى الجميل والحاضر الذى نححاول صناعته بدماء الشرفاء المخلصين فى بلداننا العربية والاسلامية وآملنا أن يحيا الانسان عيشة مطمئنة راضية فيها نفسه بالخير ولا ننسى شهداء راب
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ايام من حياتى مشاهد واقعية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 253
تاريخ التسجيل : 11/02/2013
العمر : 45

مُساهمةموضوع: ايام من حياتى مشاهد واقعية   السبت مارس 30, 2013 6:07 pm

ا
لحمد للّه القديم فلا أول لوجوده، الدائم الكريم فلا آخر لبقائه ولا نهاية لجوده، الملك حقاً فلا تدرك العقول حقيقة كنهه، القادر فكلّ ما في العالم من أثر قدرته، المقدّس فلا تقرب الحوادث حماه، المنزَّهِ عن التغيير فلا ينجو منه سواه، مصرّف الخلائق بين رفع وخفض، وبسط وقبض، وإبرام ونقض، وإماتة وإحياء، وإيجاد وإفناء، وإسعاد وإضلال، وإعزاز وإذلال، يؤتي الملك من يشاء، وينزعه ممن يشاء، ويعز من يشاء، ويذلّ من يشاء، بيده الخير وهو على كل شيء قدير، مبيد القرون السالفة، والأمم الخالفة، لم يمنعهم منه ما تخذوه معقلاً وحرزاً ف (هل تحسّ منهم من أحد أو تسمع لهم ركزاً) مريم 19 : 98، بتقديره النفع والضرّ، (له الخلق والأمر، تبارك الله رب العالمين) الأعراف 7 : 54.
أحمده علي ما أولى من نعمه، وأجذل للناس من قسمه، وأصلي على رسوله محمد سيد العرب والعجم، المبعوث الى جميع الأمم، وعلى آله وأصحابه أعلام الهدى ومصابيح الظّلم، صلى الله عليه وسلم. أمّا بعد، فإني لم أزل محبّاً لمطالعة كتب التواريخ ومعرفة ما فيها، مؤثراً للاطلاع على الجليّ من حوادثها وخافيها، مائلاً إلى المعارف والآداب والتجارب المودعة في مطاويها، فلمّا تأمّلتها رأيتها متباينةً في تحصيل الغرض، يكاد جوهر المعرفة بها يستحيل إلى العرض، فمن بين مطوّل قد استقصى الطرق والروايات، ومختصر قد أخلّ بكثير ممّا هو آت، ومع ذلك فقد ترك كلّهم العظيم من الحادثات، والمشهور من الكائنات، وسوّد كثيرٌ منهم الأوراق بصغائر الأمور التي الإعراض عنها أولى، وترك تسطيرها أحى، كقولهم خلع فلان الذميّ صاحب العيار، وزاد رطلاً في الأسعار، وأكرم فلان، وأهين فلان، وقد أرّخ كلّ منهم إلى زمانه وجاء بعده من ذيل عليه، وأضاف المتجددات بعد تاريخه إليه، والشرقيّ منهم قد أخلّ بذكر أخبار الغرب، والغربيّ قد أهمل أحوال الشرق؛ فكان الطالب إذا أراد أن يطالع تاريخاً متصلاً إلى وقته يحتاج إلى مجلدات كثيرة وكتب متعددّة مع ما فيها من الإخلال والإملال.
فلمّا رأيتُ الأمر كذلك شرعتُ في تأليف تاريخ جامع لأخبار ملوك الشرق والغرب وما بينهما، ليكون تذكرةً لي أراجعه خوف النسيان، وآتي فيه بالحوادث والكائنات من أوّل الزمان، متتابعةً يتلو بعضها بعضاً إلى وقتنا هذا.
ولا أقولُ إني أتيتُ على جميع الحوادث المتعلّقة بالتاريخ، فإنّ من هو بالموصل لا بدّ أن يشذّ عنه ما هو بأقصي الشرق والغرب، ولكن أقول إنني قد جمعت في كتابي هذا ما لم يجتمع في كتاب واحد، ومن تأمّله علم صحّة ذلك.
فابتدأت بالتاريخ الكبير الذي صنّفه الإمام أبو جعفر الطبريّ إذ هو الكتاب المعوّل عند الكافة عليه، والمرجوعُ عند الاختلاف إليه، فأخذت ما فيه من جميع تراجمه، لم زخلّ بترجمة واحدة منها، وقد ذكر هو في أكثر الحوادث روايات ذوات عدد، كلّ رواية منها مثل التي قبلها أو أقل منها، وربّما زاد الشيء اليسير أو نقصه، فقصدتُ أتمّ الروايات فنقلتها وأضفت إليها من غيرها ما ليس فيها، وأودعت كل شيء مكانه، فجاء جميع ما في تلك الحادثة على اختلاف طرقها سياقاً واحداً على ما تراه.
فلمّا فرغتُ منه وأخذتُ غيره من التواريخ

©️بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة ة والسل م على سيدنا محمد بن عبد الله النبى العربى الأ مين والرجل الذى أعطى لحيا تنا الطعم والرائحة واستطا ع بما أمد ه الله أن يغير ولا يتغير اللهم صل وسلم عليه وسلم تسليما مبا ركا ما طلعت الشمس وما غربت وما عدد من من خلقه فهو الأ ول والأ خر اللهم بلغ منا التحية والسلا م الى رسولنا الأ مين وعسا نا أن يكشف عنا ذنب أو معصية بفضل تلك الصلا ة النورانية المحمدية وعسا نا أن يخفف عنا عذا ب القبر الذى هو الغا ئب المنتظر ولا نعلم حقيقة ما يجرى هنا ك إلا أن الأمل والرجا ء لا نطلبه ولا نرتجيه إلا من الله الواحد الأحد والفرد الصمد والرجا ء منه أن يسا محنا على كل ما بدر منا من سوء وجريرة انه ولى ذلك والقا در عليه آمين يا رب العالمين وبعد
السلا م عليكم ورحمة الله تعالى وبركا ته هذه مجرد خوا طر أ وإن شئت فقل ذكريا ت أو جزء يسير من سيرة ومسيرة عبد من عبا د الله هو كا تب هذه السطور ولتعلم أن الانسا ن مجرد شيئ لا يذكر الا بما كتب وسطر أو بما خبر وأخبر
ولا أدعى من نفسى أو لنفسى أنى صا حب الطول والحول ولكنى أ قرر من نفسى أنك ربما تكون انت المعنى أحسن منى حا لا ومألا وعلى العموم فهذه ثمرات حيا تى أو منجزاتها المتواضعة
فى الغا لب الأ عم فليس هنا ك فى حيا ة أى انسا ن امرأة يذكر لها الجميل والعرفا ن بقدر ما يذ كر لهذه الجندية المجهولة التى تقف خلف كل انسا ن علا أم سفل ، صغير كا ن أ م كبير ، علت مكا نته أم لم تعلو ، فهى صا حبة الدور العظيم فى التربية والتعليم وهى المعلم وا لأ ثر البا قى فى قلب كل ٍ منا ، وهى الطبيب الأ ول كل كرب ٍ أو ملمة ، وهى القلب الكبير الذى يسع كل خا لجة ويضم كل عا نى معا نى من أذ ى وسوء 0
المصبا ح المنير لكل حى با قى فأ نت لن تفلح فى حيا تك الا اذا رعتك بدعوة صا حة تنفعك أو رجا ء فى الله ان يحيطك بمنه وعونه فى ان تعلو وتعلو مراكبك وان يقيك شر الطريق وما فيه أتذكر كما تتذكر أنت تلك الأم التى ربت ولدها الثقة والصدق فى الله ومع نفسه ومع الله من هو ذالكم الطفل المربى ؟؟ طفل الأ لفية الثا لثة انه الطفل الذى قابله قطا ع الطريق وعندما سأ لوه : أ يها الصبى من انت وما معك ؟ وإ لى أين انت متوجه ؟؟؟
هل معك نقود او ما ل فتخرجه لنا ؟؟ على الفور أجا ب دون خبث منه أو لؤم معى مبلغ من الما ل !!!
عندئذ قال له كبير قطا ع الطريق يا صبى نحن قطا ع طرق سنأ خذه منك ولا نتر ك لك منه شيئ على الاطلا ق
فظل الصبى رابط الجأ ش حتى بعدما أعلن كبيرهم عن هويته ومطلبه الذى لن يحيد عنه : معى مال وهو موضوع فى الحذا ء او الجورب !!!
وبعد محا ولا ت وأخذ ورد لم يزد الرد من قبل الصبى الا اصرارا على صدقه وعلى موعدة وعدها ايا ه والدته التى ربما يبدع عنها المسا فا ت الطوال أ و ا لأ ميا ل البعيدة الا أن هنا ك عهدا وصدقا وسلا مة نية وفى النها ية فلا بد من عا فبة أمر لن يضا م هذا الفتى الغلا م من ورا ءها
العا قبة التى أصبحت حسن خا تمة توبة من قبل قطا ع الطرق كلهم عن بكرة أبيهم دون قيد أو شرط والأسبا ب معروفة معلنة وصبى صغير بصدق وكبريا ء أضرم فتيل الشر فى قلب الشيطا ن عند ما شهدوا جميعا بالصدق منجيا ً
وفى عا لم اليوم فنحن با دئ ذى بدء ندعوا لأ مها تنا بالرحمة والعون من قبل الله وملا ئكته أن يتوب عليهن جميعا وير حم قلوبهن التى سهرت فى تربيتنا وفى معونتنا وفى الوقوف الى جوارنا فى مشوا ر الحيا ة الطويل
لو سأ لت الطبيب عن أعظم إنسا نه فى حيا تك من هى : زوجتك أم ابنتك أ م أمك أم أختك ؟؟؟؟
لو سأ لنا المهند س من هى الجندية المجهولة التى تذكرها الآ ن ؟؟؟
ولو توجهنا الى عا لم الفضا ء الذى يركب مركبته الفضا ئية وهو الآ ن ربما يعود أو لايعود : من صا حبة النصيب الأوفى فيما أنت فيه الآ ن ولما ذا ؟؟؟
ولو قمت الآ ن بزيا رة ميدا نية على كل رئيس أو مرءوس وجلست الى رئيس الجمهوريه وفجأ ته بهذ ا السؤال : من هى السيدة التى تدين لها بالفضل وأ نت تعتلى كرسى الاما رة او السيا دة او سدة الحكم وكم من المحن التى ألمت بك ولكن سرعا ن ما وجدت لها فتحا وفرجا قريبا ترى من الدا عية لك ؟ وهل ترى لأمك فضلا فيما أنت فيه ؟
الحق الحقيق لو أ جا ب بغير الأ م لوصمته بشئ وا حد بعيدا عن السب والشتم وهو : عقوق وبأنه ليس با را بوالدته
وشتا ن بين هذا وهذا الرجل الشريف الذى كا ن يقول على مرأى ومسمع من النا س ودون خجل : انما أنا ابن امرأة كا نت تأ كل القديد !!!
رجل يقول مثل هذا القول الذى يضم بين جنبا ته الرحمة والرأفة وسدا د الرأى والعظمة ولا يستأ هل سو ى أن يسيد ويعظم بأ سمى وأ رفع أوسمة الفخا ر 00 رجل ربته يد القدرة الالهية وعنا ية الله فجا ءت كل أفعاله وأقواله مستوية عنده وأدى ذلك لحبه وحصوله على شرف الشرف وعلو الهمة فى كل أمر وشأن
رجل لم ينكر حق الأم وفضلها عليه وهو صلى الله عليه وسلم كا ن يدين لأكثر من أم فى حيا ته ولذا فسل تا ريخ السيرة وسير التا ريخ فى أ ى مكا ن يستحق محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم أن يذكر ويخلد ومن الذى علم القا ئد طيب الذكر صلا ح الدين من الذى ربا ه ومن كا نت صا حبة الفضل والبذل والعطا ء ومن تلك المرأة التى كرمها أبوبكر الصديق ومن تلكم المرأة التى حظيت بالرفعة والدرجة والحظوة فى قلب الاسلام ذالكم الدين الذى أجلها وحصنها من شتى ضروب العادات والتقاليد البا لية والتى استطا ع جل الأ تبا ع أن يسيروا على وتيرة واحدة من الاحترام والاجلال الذى لم تحظ به بقدر ما نا لته فى ظلا ل الاسلام ورعا يته وعنا يته
وأنا عن نفسى با عتبا ر ما أنا فيه من ظروف طا رئة لا يمكن أن يقدرها سوى من عا يشها وعا ينها من قريب فإ نى أدين لأمى بالفضل والبذل فى سبيل احتوا ء ما أنا فيه فلأ مى فضل لا يمكنى فى عجا لة أن أعدد ما منحتنى ايا ه رزقت أمى بسبعة من الأولا د : أ ربعة ذكور + ثلا ث بنا ت = سبعة أولا د
ولكن الطا مة الكبرى أن يبتلى من بيننا : ثلا ث بأ ولاد حيا تهن أشبه بالهيا كل التى لا حول لها ولا قوة ولا طول
أ كبرهم ابتلى بالعجز المقعد الذى أ لجأ ه الى كرسى متحرك لا يتحرك الى من الاما كن الا بواسطة وقد كا ن لأ مى الفضل فى زوا جه من بنت أختها حتى ترافقه فى البا قى من حيا ته ، أخذا ً فى الاعتبا ر أنه التحق بالتعليم حتى أنهى الشها دة الثا نوية العا مة العا م 1991 م - وقد كا ن بفضل شها دة مدرسيه وزملا ئه متميزا فى التعليم وكا ن قا درا على التحصيل الدراسى وكا نت أ منيته من ورا ء إ لتحا قه بالمدرسة الثا نوية أن يكون طبيبا نفسيا وعصبيا ولكن تأ تى الريح بما لا تشتهى السفن فأ ما م خوف الوالد وحرصه على ابنه ونظرا لصحته المتردية فقد أ صر الوالد على الاكتفا ء بما وصل اليه
وسعى الوالد الحبيب – شفا ه الله وعفا ه وأكرمه بلبا س التقوى والرحمة وأنزله منا زل المرضى عنهم – مجدا ً من أجل أن يوفر فرصة عمل لإبنه الحا صل على شها دة البكالوريا فى أى مؤسسة حكومية أسوة برجل مبا رك يدعى بين أهل قريتنا بفارس الارا دة " المغفور له ان شا ء الله ولا نزكى على الله أحد " الأ ستا ذ أحمد محمد على عيسى وهذا الرجل بلا نكران لسعيه قد كا ن مسموع الكلمة والرأى وكا نت لديه الحجة البا لغة فى اقنا ع القا صى والدا نى وكا ن يرحمه الله تعالى أديبا وشا عرا وقا رئا ومتحدثا مفوها حتى أ ن القرية وهى المعروفة بين ضواحى نا حية مركز الزرقا بأن رأسما لها التعليم فقد ترى من شبا ب القرية الأ ديب كالعم عبد العليم عيسى و وكا لأ طبا ء ابراهيم طا لب عيسى وعصا م محمد البلتا جى والدكتور الخاشع محمد السقا عيد وهو طبيب العيون وهو الذى لم يسع للمنا صب بل ان المنا صب هى التى وهبت اليه الدنيا راغمة تحت قدميه دون ضجيج وصخب المداهنين والمرائين و ذوى الحا جة وقد عا ش فترة طويلة بين اظهرنا ثم سرعا ن ما ها جر الى مدينة الزرقا واستوطن فيها وتوفرت له الوظيفة ومحل العمل والسكنى على ارض الزرقا وهذا ما حد ث لنظيره الطبيب الحا نى الذى لم يطلبه احد من ليل او نها ر الا لبى على التو واللحظة مطلبه دون تا فف او تضجر انه الطبيب الالنسا ن ابراهيم طا لب عيسى ولو جلسنا نعدد منا قب هذا الرجل لما استطعنا الا با ن يكون الطبيب المثالى وصا حب القدوة الاخلا قية ولا نزكيه على الله ولكنا ندعوا له بالخير والسلامة والسؤدد وقد ها جر بعض من احببنا هم وطال عيشهم فينا حتى سنحت لهم الفرصة فها جروا دون ان يحس بهم احدا الا على خبر مهاجرتهم ومنهم كذلك الاستا ذين ربيع محمد خضر مدرس ريا ضيا ت على المرحلة الثا نوية وزظيره الاستا ذ عبد المقصود محمد احمد عيد وهو مدرس اللغة العربية على طلاب الثا نوية والاستا ذ صبحى عبد الشا فى الجندى وهو فصيح اللسا ن ولديه الحكمة اللفظية التى تاسر من يعا مله وغيرهم كثير وستظل الميا سرة عامرة بعطا ئها على كا فى الاصعدة دون ان ينضب رصيد العطا ء والدكتور الراحل عن الحيا ة علا ء التها مى عيد وهذا الرجل كا ن زميلا للأ ستا ذ احمد وكا نت فرحة البلدة بترشيح نفسه ليكون عضوا فى مجلس الشعب ولعب الشعر دوره فى هذه المعركة الحا مية وتحزبت قريتنا وظهرت النتا ئج وبا ءت محاولة الدكتور بالفشل فأ ردته صريعا بعد أن تكبد فى سبيل هذا الأمر الشيئ الكثير (الما ل والشهرة والصحة والمرض والدا ء العضا ل الذى أودى بحيا ته ) ويموت شهيد معركة الانتخا با ت ويقوم الفا رس الشا عر وزميل الكفا ح بتأ بين الدكتور بقصيدة شعرية أفقدت الكل وعيه وقد كا نت فى تلك اللحظة موجودا حضرة الأستا ذ محمود فتحى أبو العنين عيسى _ مفتش التموين _ بين الحيا ة والموت وقد أراد من الكل أن يسا محه وعلى سبيل المثال فقد أرسل الى والدتنا وهى ابنة عمته الوحيدة التى تقطن فى قريته ومتزوجة أ يضا من ابن خالتها وقد كا ن يعمل فلا حا ...يطلب منها أن تسا محه
نعود لطيب الذكر _ رحمه الله تعالى _ أحمد على عيسى الموظف فى إحدى المؤسسا ت الحكومية مدرسة كفر الميا سرة الابتدائية المشتركة والذى يعمل كا تبا وحصل على الدرجة الأولى والذى اقترن اسمه طيلة فترة حيا تى به والذى قرننى والدى به وبقصة حيا ته التى أصبحت حديث أهل القرية وتم تعيينى بعد سعى دءؤب على المديرية بدميا ط وتحا يل على الشئؤون الاجتما عية حتى يسا عدوننا فى الحصول على شها دة تأ هيل للمعوقين بنسبة ما عرف ب 5% و كا نت هذه النسبة مسموحا بها فى تلك الأ ونة وتم التعيين بفضل السعى الحثيث وعون الوالد الذى امتلك القدرة على اقنا ع الذين لجأ اليهم كى يعينوننى وعلى الرغم من أننى لم أكن أحلم بهذ ه النها ية إ لا أننى لا أنكر فضل كل صا حب فضل ومن بينهم : جمال عبد الحكم وهذا الرجل على ما فيه وعلى ما كا ن منه فقد سعى معنا قدر طا قته ولكن كا نت قدرته لا تؤهله للدرجة التى كا ن يعتمد عليه فيها إ لا أن الرجل الذى وقف الى جا نبنا دون أ ن يصحبنا سوى نصيحته ورأ يه ( محسوب المتولى الجما ل ) والذى أنكر نفسه فلم يحا ول ولو لمرة واحدة أن يفا خر أو يمن علينا بمشورته أو بأ نه كا ن سببا فى اعتلاؤنا للعمل الوظيفى على شا كلة من عينوا فى تلك الفترة
ومن الطرائف التى قا بلتنى فى هذه الأ وقا ت أنك كنت تجد الرجل الذى يبطر ا صبعه حتى تتسنى له فرصة القبول عند اجرا ء الكشف الطبى الذى يوقع على المتقدم حتى تستخرج له شها دة يكون بموجبها الفرج الكبير بوظيفة ولو حتى عا مل نظا فة أو شيئ فى ميرى الحكومة
ووالدى يحملنى على رأسه دون أن يتذمر ولكأ نى الطفل الذى لا يقوى على الحركة وبالتا لى فهو فى أشد الحا جة الى الحمل فقد كا نت هذه المهمة تقع على كا هل الرجل ويسير بى بين الصفوف ويصعد بى الدرجا ت العلى من الادوار وعندما عينت تقا سمت فيما بينى وبينه الراتب الحكومى مقابل ما عنا ه فى سبيل تحقيق هذا الامر وذهبت الى مقر العمل وتعرفت هنا ك الى رجا ل على درجة عالية من الخلق وآ خرون تقل بهم درجا تهم بسبب ألسنتهم الفجة والتى كا نت تنطق بالكلما ت البذيئة :
*وسا م شا هين مدرس - الضهرية - يدرس دراسا ت
*نا جى الشا فعى - الميا سر ة – مدرس زراعة وكا ن صا حب يحب المدا ئح النبوية وكا ن اشد ما يعجبه مديح الشيخ أحمد مجا هد الذى كا ن يطل على قريتنا نزولا ً على رغبة بعض مريديه من أ بنا ء القرية و وكا ن نا جى حريصا على الصلا ة وقد تزوج وأ نجب طفلا يدعى ( محمد )
* السيد السيد شعبا ن وهو رجل من خيرة رجا ل القرية وكا ن يعمل مديرا للمدرسة أ ثنا ء انقسا مها الى مدرسة رقم 1 وكا ن هو مديرها ولم أكن تحت ادارته
والى مدرسة رقم 2 وقد كا ن مديرها آنذا ك الاستا ذ رمزى عيد وقد كا نت المدرسة على عهدهما تشهد حيا ة للحركة التعليمية ثم وحدت المدرستا ن تحت لوا ء رجل وا حد هو الاستا ذ رمزى عيد وقد كنت أنا أ حب رمزى لأ ن سيا سته كا نت اكثر حدة وحزما وكا ن رجلا يتحلى با لفرما نا ت الحا كمة
• شكرى عبد الحميد فوده وكا ن مدرس وكا ن على حسب ما راينا ه مصليا وملتزما وقد توفى عن عمر 33 خريفا وقد ما ت هو ونا جى على اثر سبب واحد كا ن سببا لوفاتهما وقد ترك شكرى زوجة وبنتا ن
*السيد السيد صبح – زميل دراستى – وكا ن يعمل مدرس وكا نت خطواته معروفة وعليه من الله الرحمة واخل عليهم السلام من محب له
*مدحت فريد محمد ابو العنين – صا حب طيب ويمتا ز بحسن جلسته التى لا تنم الا عن حب لله وللرسول وقد ذاع صيت رجل عبر محطا ت الاعلا م الفضا ئية انه الاستا ذ عمرو خا لد و قد كا نت حلقا ته التليفزيونية محط نقا ش
وجلسة تدارس ومدارسة لسيرة الرسول وقد كنا نعيد ونزيد فيما قاله عمرو عسا نا ان نخرج بشيئ يتفق مع مجريا ت حيا تنا من قريب ام من بعيد وقد كا ن يعمل كا تبا وبيد غياب الصفوف الدراسية ثم
ان مدحت هذا تم تعيينه على شا كلة النسبة المئوية السا ئدة فى ذلك العهد وقد تم التعيين قبلى بعا م واحد واذكر له انه دخل الكلية بدميا ط ومن بين زملا ئه الذين رافقوه الاستا ذ عبد الجوا د عبد الحميد الخواجه وعبده هذا قد تم تعيينه مدرسا لفرع اللغة العربية بالمدرسة الاعدادية لبعض الوقت ثم سرعا ن ما تحا يلت ووجهت اليه الاتها ما ت بحجة الانتما ء الى حركة الاخوان وما تم للرجل هو انه صا ر يعمل اداريا هو البعض ممن اتهموا بنفس تهمته متم الترحيل الى الادارة التعليمية بالزرقا ولعدة سنوات ظل الرجل ثا بتا رابط الجأ ش على ما يؤمن به وبعدها عا د الحق الى اصحا به بعودته هو واقرانه الى وظيفته الاصلية - احمد محمد يوسف شطيفه والاستا ذ قمة التواضع محمد احمد توفيق الشربينى الشحا ت وشكرى عبد الحميد فوده - ولكنه آ ثر السلا مة والاما ن عن البلدة التى تسبب بعض ابنا ئها فى النيل من اخوانهم بحجة معونة امن الدولة لهم وبحجة ان نظا م الدولة العا م يسا عد ابا لسة الانس فى المكر والخدا ع ضد ذويهم من ابنا ء قريتهم
واذكر للاستا ذ محمد احمد توفيق الشربينى انه الرجل المحا فظ على شعيرة الصلاة فى وقتها وانه الرجل الذى اسعدنى يوما ما عندما رايته اتيا يزف البشرى والخبر السا ر الذى طالما عشت اذكره له ما حييت وهو انى تقدمت بمقالة معنونة ب : العقيد ة الصحيحة الى مجلة الوعى الاسلامى الصا درة عن دولة الكويت ولم اجد رجلا او احدا ممن حرص على اقتنا ء تلك المطبوعة التى لم تخرج عن فا ئدة او خبر او معلومة اسلامية تسر النا ظرين لها وبها بخير وقد كا ن من هدايا ها المرا فقة لها مجلة براعم الايما ن وكذلك من بين الحريصين عليها الاستا ذ فيصل احمد الترعا وى مدرس الريا ضيا ت والذى طا لما كا نت لنا معه جلسة اخوية وهو من المدرسين المخضرمين فى مجا له وقد استعرت منه بعض الكتب التى كا ن يشتريها ويقتنيها واذكر كتا ب : درة النا صحين وهو كتا ب يحوى من كل بستا ن وموعظة خيرا كثيرا وانصح كل مبتدئ فى طلب المعرفة الاسلامية ان يقرا هذا الكتا ب الثرى بالمعرفة الغضة الطرية
واعود الى الرجل الذى حمل الى اها زيج الفرح والبشر وهو الاستا ذ محمد توفيق لاقول انه هو الذى جا ءنى على استحيا ء وهو فى غا ية السعا دة والابتها ج الذى تهللت به اسا رير وجه الذى ينضح ايما نا وتقى وهو يقول فى كلما ت تنم عن الحب : ءانت محمد المرسى هل كتبت مقالة بعنوان العقيدة الصحيحة وهنا بين ايا ت من التردد والحيرة وبين خوف ورجا ء من سؤاله الذى يبدو فيه الحرص الشديد على المعرفة وخوفى الاكثر عندما قيل لى ءانت محمد ؟؟ واخبرته با نى نعم انا المعنى وانا صا حب المقالة المعنونة وهنا فرح الرجل وطلب الى مزيد من الفكر والاستمرار وصا ر الخبر وسط المحبين وذوى الايما ن وبدت الصورة التى عوملت بها من قبل من عرفوا ويريدون الخير ودوام الكتا بة بمعا ملة ملؤها الدف الاخوى واستمرت من هنا العلاقة الحميمة التى صا رت تربطنا انا والرجل ملؤها ما كا ن واذكر للرجل ايضا انه كا ن زميل لا بن خا لى محمد السعدنى الذى كا ن يقطن فى منطقة العسكر التا بعة لمركز شربين ومحمد السعدنى كا ن من اشد المحبين والمشجعين للعبة كرة القدم وقد عرف بمها رته التى عرف بها وسط جمهوره ومشجعيه الذين ظل ذكره الطيب فيما بينهم واذكر يا احبا بى الاعزا ئى ان هذا الخال هو الوحيد اذ ان ستى رحمها الله - قد رزقها الله الكريم بخمسة من البنا ت الواتى صا ر لهن شان ومنزلة ومكا نة ( رقية ونا زلى ووهيبة ونعيمة و امينة )
فا نها ا لبنت الكبرى والتى تزوجت من رجل يدعى عبد المقصود وامتن الله عليها بالذرية التى تمثلت فى ولدين هما ابراهيم والحا ج احمد وكذلك ثلا ث بنا ت عا ئشة وامينة وحبيبة
وقد حجت على ها مش سفر ولدها الى السعودية حيث كا ن يعمل هنا ك سا ئقا وحجت السيدة وتوفيت
فهى ام مصطفى وهو الولد الاكبر الذى فجع فيه والداه عند وفا ته وقد ترك بنتا ن وولدان
وام مصطفى فانا عن نفسى اشبهها بالسيدة التى جا ءت فى العمل الادبى الذى الفه الكا تب الروائى خيرى بشا رة وقد وضع فيها اصرة التما سك والترابط الذى كا نت هذه السيدة تمثل حلقة الوصل بين ابنا الاسرة الواحدة وما تفرع عنها من اسر هى هى صا حبى الرأى والمشورة وهى با عثة الحيا ة بين روافد الاسرة المصرية وهذا العمل استطا ع فيه مؤلفه الفنا ن ان يذكر النا س بزما ن الام الفاضلة الوتد الام الراسخة المبا دئ والمثل التى تتطا بق طبيعة حيا تها كنموذج حى فى واقعنا المعا صر مع ما تنا دى به آ ى الذكر المبا رك من القرآ ن الكريم
والسيدة نا زلى سيدة استطا عت ان تمسك بين اولادها مصطفى وعيسى وحبيبة والسيد وعزة وطا هر وامينة وربيع
وقد كا ن من حسن طالعى الذى حمدت ربى عليه ان يكون لى من بين اولا دها سيدة فا ضلة كا نت انسى وحيا تى ورزقنى الله منها الذرية وهو طفلى الوحيد الفريد [ عبد العزيز الذى ولد فى 26/10/1998 صبا ح يوم الاثنين وقد حضرت السيدة شها دة ميلا د ولدنا وكم كا نت فرحة مسرورة وجلست با بنتها فترة ما يسمى و تعا رف عليه النا س النفا س ولم يسمى بهذا الاسم الا بعد ان تقا بلنا والسيد المهندس الحا ج الراحل عبد العزيز حيث كا ن يعمل فى احدى دول الخليج واستقر به الحا ل فى البحرين وقد جا لست هذا الرجل والذى كبرت به سنه وبلغ من العمر عتيا واذكر قصة اللقا الاول فيما بينى وبينه وكيف بدأ ت ؟ وما ذا قدم لنا من كريم الفعا ل فى سبيل احيا ء امل طا لما عشت اتمنا ه وعندما تحقق فلم ابخل با ن يكون وليدى وقرة عينى هو هو اسمه 0والمعروف للجميع ان الرجل الذى امتهن حرفة الهندسة بعد مشوار طويل استطا ع من خلاله ان يعطى ويفتن فى مجا ل عمله وعندما قرر العودة المبا ركة كا من حظى ان التقيته وكا ن يحسبنى سا طلبه بمال تسر هو به نفسه ويكون قدم لانسا ن مثلى يد المعونة والمسا عدة ولكنه لم يجد لدى مطمعما من حا جة الى ماله فسأ لنى والله تعالى اعلى واعلم : أما لك من حا جة أ سا عدك بها ؟؟؟ فقلت على الفور وانا كنت فى هذه الاوقا ت الحرجة كنت فى اشد الحا جة الما سة الى شيئ واحد احسبه وقتها قد ا ستهجن واستغرب لما كا ن منى واحسا سى وقتها الفخر والاعتدا د بنفسى فى انى لم اكن استغلا ليا ولا راغبا فى عرض نقدى زائل وهذا هو ما انحى على باللا ئمة حتى كنت فى نظر البعض غير عابئ لجريا ت ما يحدث حولى من الذين يتسا رعون ويتصا رعون فيما بينهم من اجل اكتنا ز الثروات والاموال ولكنى لاننى كنت اؤمن بمبدأ القنا عة والرضا النفسى بقليل ما عند ى على ما عند غيرى من اشيا ء كثيرة ولعل الله الذى قنعنى بما انا فيه قادر على ان يبدلنى خيرا فيما بين يديه من جزيل العطا ء آ مـــــــــــــــــــــــــــــــــــين
الحق الحقيق الذى سيسجله التا ريخ هو ان هذا الرجل سا عدنى بمسا عدة ابنته الدكتورة اميمة التىدلتنى على استا ذها الد كتور محمد حسين الموجى الذى كا ن استا ذ ا ومعيدا فى جا معة المنصورة وهو اخصا ئى الامراض التنا سلية والجلدية وامراض الذكورة وقد ارشدنى هذا الطبيب الى اجرا ء بعض الفحوص الطبية الى اثبتت قدرتى على الانجا ب اخذا فى الاعتبا رانى قد قطعت اشواطا طوالا من اجل العلاج والشفا ء فى دميا ط والمنصورة وفى لحظة ارادها الله فقد كتب لنا الشفا ء على يد الاستا ذ المعيد الذى كا نت طلعته مصد ر انجا ب الولد الذى طا لما انتظرت طلعته البهية وسا عتها فرح الجميع وتغيرت الدنيا وتبدلت الى عالم اقصى ما يقال عنه فى تلك اللحظة انبلج فجر جديد
واذكر- كما حدثنى – اى مدحت -هو بهذا الامر الى ان الاستا ذ احمد فؤا د سيد احمد والاستا ذ بكر سيد احمد وهو ايضا رجل مبا رك ولا تنقصنا سوى رؤيا ه وكانت جلسته الطيبة مصدر الها م وايحا ءا ت نوارنية فهو صا حب الكلما ت الطيبة
وكا ن الوالد الفا ضل يحب كلا مه وتلميحا ته التى لا تخرج عن ابتسا مة ودعوة وامل وتفا ؤل واذكر انه كا ن السبب الرئيس فى اكتفا ئى با تما م الشها دة الثا نوية العا مة حينئذ ، واذكر ان هذا الرجل كا نت عظا ته اكبر الاثر فى حبى للاخوان وهو السبب
*جما ل محمد الشربا صى - سكرتير المدرسة وكم جلسنا سويا تعلونا الضحكا ت وتملأ نفوسنا البهجة بجلسة طيبة يكون هذا الرجل فيها وكم عا وننى وعا ونته وضا حكنى وضا حكته وكم شا ركنى أ لا مى وحيا تى الشخصية التى كا ن كثير ا ما يوجهنى بالنصيحة فى امور كنت اقا سيها وكا ن هو البلسم الذى يضمد جراحى المنسكبة فكا ن هو يرحمه الله تعالى اليد الحا نية التى تسا عد ليس بالما دة بل بالكلم الطيب
* الحا ج محمد محمد الورانى - عا مل – لكن أخلا قه وطيبة نفسه كا نت تؤهله لئن يعتلى منا بر القلوب فهو رجل طيب يسا عد الكل ويتكلم دائما الكلمة الصالحة ورزين وقوى الحجة أحبه وأجله وأقدره من نفسى
*مأ مون البيومى - مدرس فصل – محترم لايبذل منه سوى الجهد والعطا ء
* عبد الرحيم عبد الرحيم المتولى الجما ل
*ايها ب حنطر – مدرس فصل –
* طا رق يوسف عيسى – الزرقا – مدرس دراسا ت ومتزوج من اخصا ئية اجتما عية
* أ يمن شتا – مد رس علوم
*رجب عزالدين البيومى – مدرس تربية ا سلا مية
* خا لد عبد القا در عبد العزيز - معوق – كا تب – امين مكتبة 000
ومن ضمن الذكريات التى اعترضت حيا تى أيضا عدة امور نذ كر ونذ كر مما أ ثر فى حيا تى :
( 1)
وفا ة زوجة العم ابراهيم المرسى وهى سيدة كا نت اكثر محا فظة على القيا م مبكرا وكا نت خير سند لزوجها الذى حزن من اجلها كثيرا وهى كا نت خير معين على تكوين الثروة الطا ئلة التى خلفتها لاولادها وهم : حمدى واسامة وهدى وها نى الاول حصل على دبلوم التجارة وتزوج وانجب من الاولاد احمد واسما ء وكريم
واما اسا مة فقد تزوج هو الاخر وانجب عمرو ومحمد واسراء
واما هانى الذى يصغرنى عاما واحدا من العمر فقد انجب نورها ن ( نورا ) وهشا م وخالد
واما كبيرتهم واختهم الوحيدة هدى فقد تزوجت من ابنة خالتها الذ ى انجبت منه ثلا ث بنا ت : شيما ء وصبا ح ودينا
( 2)
وفا ة السيدة رتيبة التى طالما جا ءتنا لاتبغى جزا ء ولا شكورا والتى كا ن لها الفضل الجزيل فى مسا عدة والدتنا فى يوم الخبيز وهى سيدة كانت تحرص على صيا م الاثنين والخميس من كل اسبوع ولا سيما الايا م التى كا نت تاتى فى شهر شعبا ن ورجب والعشر من شوال وكذالك المحرم وايا م اخرى وادعوا الله لها ان يسبغ عليها سا بغ عفوه ومغفرته وان يجمعنا وايا ها فى مستقر رحمته
( 3)
وفا ة الام حكمت السيد عثما ن ام اسعد تلك السيدة التى جالستها وطالما ضحكت ودعت لنا وتمنت السلامة وقد عا نت الامرين من جرا ء الام المفا صل وكا نت لها حقنة كل شهر لا يمكن ان تخرج خا رج البيت الا اذا اخذتها ولا انسى لها كلما ت ودعوا ت ترتجيها من الله وقد اعتمرت قبل وفاتها ربما ظلمها اولادها لكنها لم تظلمهم والحمد لله فقد ربت وكبرت وزوجت جميع اولادها رحمها الله وا نزلها فسيح جنا ته كا نت تحب امى حبا شديدا وكا نت امى ايضا تحب لها الخير
( 4)
وفا ة الحا ج محمد العزب السقا
وهو والد رجل الشرطة محمد محمد العزب السقا
( 5)
وفا ة الحا ج ابراهيم السقا وتوفيت زوجة ولده الحا ج منصور السقا بعد صرا ع مرير مع التعب والمرض ثم بعد فترة وجيزة وتقريبا العام 2007
توفى الحا ج منصور ابراهيم السقا
( 6 )
وفا ة الحا ج محمد ابو المرسى ثم وفا ة الحا ج جوده الحنطور ثم وفا ة الحا جة رقية ابو صالح السعدنى عيسى بعد صرا ع مع المرض
( 7)
وفا ة الاخت وابنت العم الحبوب رغم انوف من كا دوا لنا بالبعد والجفوة انه رجل الطيبة والحنا ن ابواليسر المرسى حنا ن بعد انتها ء المعهد الذى كا نت تدرس فيه والتى ما كنت انا ديها سوى با سمها حنا ن وكا نت طيبة الخلق وكيف لا ووالدها هو حضرة الانسا ن ابواليسر والذى كا نت وفا ة هذه العروس سببا في تغيير مسا ر في عا ئلة السقا وسببا اكيدا في زواج اخيها عما د والذى كا ن يعمل موظف بالشركة المصرية للاتصا لات وعندها فقد حزن الاب حزنا شديدا من جراء وفا تها وما يحكى من ما سا ة الوالد ما يدمى القلب ويحد ث الاسى

(Cool
زواج الا خ احمد المرسى وانجا به ليسرى وايما ن ومن قبله فقد تم زوا ج الاخت العزيزة ايما ن فى عا ئلة الحا ج ابراهيم الخواجة وبعد ذلك فقد تمت خطوبة اخى العزيز وا ئل على اسما ء عبد المقصود واسا ل الله ان يتم له هذه الزيجة ويجعلها ربا ط خير علينا وعليه ان شا ء الله والان توجد علاقة ترابط على اسا س خطوبة فيما بين الاخت اميرة وخطيبها الشا ب عا دل جمعه الدحه
حدثت محا ولة الشقا ق فيما بين الاخ العزيز المرسى واخيه ابواليسر واستطا عت الحيل ان تفسد العلاقة بين الاخين ودخلت السيدة امل عشرة وهى ليست طرفا فى الحدوتة الا عندما ارادت زوجة العم ان لا تعود جداول الود واصر ة الحب والتلا قى وتصا عدت حدة الصرا ع عندما غا ب العقل وغابت القوة العقلية عن التكم العقلى وفى تصورى المحدود ان مسا لة النزا ع القا ئمة الان اشبه بالصرا ع بين العرب واسرائيل بل هو صورة مصغرة لما هو كا ئن على الصعيد الدولى وفى تصورى با ن الرجل الطيب لم يعد طيبا ولم يعد هو هو الرجل المحب للاهل
وانك لترى بعين راسك وهو يعلن فى قسوة براءته من بنت خالته التى كا نت يوما ما اختا له وان اشد ما يصعب على قلبى هو حالة امى اصبحت ملطشه لكل من هب ود ب
تلك المراة السيئة السمعة التى تدعى با مل عشرة قد فعلت فعلة لن يغفرها ولن تغفر لها من قلوبنا ولن تمحى عندما تتسا بق هى واولادها الاجلا ف فى التعدى على سيدة فا ضلة هى امى بالسب والشتم وعندما تحتكم امى الى الرجل المنصف عمنا فا نها لا تجد منه الا صدودا واعراضا واما امل ها نم عندما تتصل بالسيد عما د افندى وابيه فانها تلقى باللا ئمة على والدتنا وآ ه من امه عندما تدفعها عجرفتها لتقول وايه يعنى ؟؟؟
ثم وبا ى حق تقول تلك الرعنا ء فى شما ته وا ن شا ء الله وا ئل هيكون مثلهم ؟؟؟
مثل من ومن هم المتعبين سوى محمد ويا سر وتبقى الحقيقة غائبة والحكم العدل هو الله .
كا ن هذا العم أ عده أحسن من أبى ويعلم الله كم كنت أ قول فى حقه ؛ لأ نه كا ن فى منتهى الحنا ن وكم كنت واخوتى نتمنى مجيئه فى الصيف هو وابنتيه حنا ن ويا سمين والتى تنا دى من قبل والدها ب منى ومن قبل والدتها ب يا سمين وحا ول بعضنا لم هذه التسمية المزدوجة وهى لشخص واحد وكا ن الاولى ان تسمى بمنى تأ سيا بمقال والدها وعندما التحقق من ذلك قالت فى تفسير عجيب : هو ان خالها عبد ه هو السبب فى هذ ه التسمية وبغض النظر فسوا ء اكا نت الاولى ام الثا نية فهى ابنة عمنا الذى نحبه وهى منا بمنزلة الاخت الجوهرة من قلوبنا
واذكر لعمى هذا قبل ان يتحول قلبه فى الفتر ة الاخيرة كا ن احد العوامل فى ذها بى الى القصر العينى بالقا هرة طلبا للعلا ج والشفا ء مما ابتليت به وكا نت نظرة الوالد والوالدة الى هذا الرجل بمثا بة الاخ الامين على الما ل والعيال ويرحم الله هذه الجلسة الابوية التى جلست انا وهو والوالد والعم عطية المرسى الذى كا ن يعمل هو الا خر سا ئقا بحى شبر ا مصر بمنطقة الخلفا وى وهذا العم توفى فى العا م 1988 شهر اغسطس وكا ن آنذاك لديه كل من الاخت امل الذى كانت وقتها فى المرحلة الاعدادية وقد حصلت على اعلى التقديرات التى ادخلتها الثا نوية العامة بجدارة وتنبأ البعض – ولعل من بين المؤملين فيها الخير والنجا بة الاستا ذ صبرى خالها والاستا ذ احمد وكلاهما كا نا يعملا ن مدرسان الاولى مدرسا بالثا نوية العا مة واما الثا نى فكا ن مدرسا للريا ضيا ت بالمرحلة الاعدادية اذن فهم اهل تقدير لما راوا من توافر مستويا ت التفكير العليا التى امتا زت بها تلك العقلية - وقتها لذكا ئها ان تحصل على احدى كليا ت القمة بفضل ذلك وصدقت فراسة البعض فقد اصبحت فيما بعد من ذوى الجدا رة وتعينت دكتورة بجا معة عين شمس وتزوجت وانجبت وهى الان معيدة فى جا معة عين شمس وذكر للعم الراحل عطية انه انجب الاستا ذ محمد الذى تخرج من كلية الحقوق وحا ول العم ابواليسر بحكم وظيفته فى محكمة زنا نيرى اذ ان يعمل امين عا م بها ان يجد وظيفة لمحمد وليعمل فى المحكمة محا ميا ولكنه - على حد قوله – آ ثر السلا مة من مهنة المحا ما ة التى تعتمد على الكسب غير المشروع وظل يعمل فى جراج تركه الوالد
وكا نت لهم اختا ثالثة هى البشمهندسة هبة عطية التى تزوجت وانجبت وقد تزوجت من المهندس مصطفى
وقد لا تنسينا الايا م ان الفضل فى تخريج امثال هذه النخب الزا هرة هى السيدة كريمة العنصرين ومرحة النفس والروح صا حبة النفس البا شة والتى حدثت خلا فا ت بينها وبين والدنا بسبب ميرا ث الارض والبيت وقد وقع كليهما فى بعضهما ولكن شها دة لله فقد خطئ ابى فيها كثيرا والله يسا محه ولكنها على الرغم بعدت بعيدا فلم تدمس نفسها بسوء
وتدخلت اكا بر العا ئلة انذ اك د . شحا ته عبد المقصود طبيب بيطرى ويعمل معيد وكا ن اكثر خدمة لا هله تما ما كا لدكتور ابراهيم طالب اخصا ئى با طنة وقلب والاستا ذ محمود فتحى وغيرهما كا ن اكثر وعيا بالقضية
اليوم الاول : عند ما رزقت لابوى الطيبيين والتى كا نت قصة ارتبا طهما حديث اهل القرية وقد تحد ث رجلا يدعى حاتم محمد ابوالعنين وهو ابن عم اخى وصديقى مدحت فريد وقد تمخضت الزيجة المبا ركة لامى عن اولى ثمرات زواجهما بى وقد اخبرتنى امى بفرحة الجدة لوالدى الحا جة رهيفة عندما طلع طالعى حتى نزلت فى مركز فارسكور فى شوارعها انذلك لتطلب لى وانا لا زلت قطعة لحم - كسوة من قما ش لغطا ئى وقد كان اشد النا س فرحا بى الرجل الطيب وصا حب العطف الكبير الذى كا ن يلا طفنى ويداعبنى وكنت فا كهة هذا البيت ولا ادعى لنفسى انى كنت الاحسن وضعا ومنزلة على الدوام المهم انه لكل لحظة ميلا د كانت لكل نسمة مبا ركة خرجت الى الوجود كا ن لها الترحيب ا للا ئق بها وعشت احظى بشيئ من الرضا والقبول لدى الجد لابى والجدة عليها من الله الرحمة والمغفرة كما كا نت لحظة الود كا نت اكثر ورودا عن هذا الذى كا ن يحبنا ونحبه العم الحنون والذى معظم لحظا ت جلوسه معنا كا نت ملؤها الحبور والسعا دة التى لم تكن لدى اى من اعما منا الاجلا ء بقد ر ما كا نت متوافرة لدى هذا الرجل الفيا ض بشرا وقبولا عند كل لقا ء نلتقيه
اليوم الثا نى : عندما دخلت سن القبول لدخول المدرسة الابتدائية واثنا ء دراستى وتقريبا وانا فى الصف الخا مس الابتدائى فقد توفيت الحا جة فرحا نة ام ستى رتيبة ام امى وام ستى رهيفة ام والدى الفا ضل وتم لى بعون الله فى العام القابل اتما م المرحلة الابتدائية وحصلت اثنا ئها على مجموع 256 من تقدير نها ئى 300
واذكر طا ئفة معتبرة من اعز الزملا ء والزميلا ت الذين قا بلتهم وعا ملتهم فى تلك المرحلة وشهدت منهم احدا ثا ومواقف : عزت عبد الشا فى الجندى - احمد ابراهيم عما شة – اشرف محمود الشربا صى – احمد وجيه موافى بعزبة ابو اسما عيل - السيد المهدى صبح – محب محمد عبد الغفا ر عيد – عبد الجليل محمد يوسف المرسى – با سم يحيى خميس – وليد على الالفى – محمد محمد جا د – اسما عيل فتح البا ب خميس – نا صر مطا وع الحسا نين والذى صا ر فيما بعد مدرس الريا ضيا ت بالمرحلة الابتدائية – رشا د محمد الدحدوح مدرس اللغة العربية للمرحلة الابتدائية – وليد على الالفى والذى اصبح مدرس لما دة التربية الفنية بالمدرسة الاعداية فيما بعد ولن ننسى إن نتذكر زميل العمر الاخ حسنى فكرى عبد الله المرسا وى وهو الصا حب الطيب والجا ر الرفيق وصا حب الصبر الصبور والذى تميز بالصدق والملازمة الخلقية والمحب الولها ن في حب اخوته على ارض فلسطين والذى خدم فترة الجيش على الحدود المصرية والذى حكى الكثير لي عما راه من سوء معاملة الاخوة الفلسطنيون من قبل اليهود والذين تفننوا في الاذى والاضطها د الصا در عنهم في حق ابنا ء الارض المحتلة وكم كتب هذا الرجل من محا ولات اراد من خلالها إن يبث حزنه وشكا يته وضيق ذرعه بما كا ن وبما حدث من سوءات خلقية ولقد كا ن من اسى الرجل بحثه عن وسيلة فعلية لتحرير تلك البقعة المبا ركة والتى كا نت في تلك الاونة يحيا فيما بينهم رجلهم وامامهم الرئيس البطل كما كانوا يطلقون عليه يا سر عرفا ت ومن خلفه بطا نته وحا شيته التى كا ن يعتمد عليها في امر سيا سته وكثرت وقتئذ المفا وضا ت والجلسا ت حول ألما ئده المستديرة وانشغل الراى العا م وقتها بما يدار ولا احد يدرى ما يجرى خلف الكواليس وفى النها ية وما إن ينفض السامر حتى نسمع صرخا ت ودوى الرصا ص والقنا بل الذرية والاسلحة المحرمة دوليا هى صا حبة الكلمة والصوت والضوء المنبعث عن حرارة اللقا ءات المستديرة وكأ ن اسرائيل تخرج لسا نها الى كل العرب الذين اجتمعوا ثم سرعا ن ما انفضوا عن وجوه كا لحة وعن فرص ضا ئعة وعن سخط يملأ قلوب الرأ ى العام والشا رع العربى برمته والذى لم يرض يوما ما عن مبا درة او حتى القمم العربية التى كا نت ولا زالت ديكور وفا ترينة للقادة للعرب لاستعراض عضلا تهم المفتولة دون وقوف على قضية يصلون فيها الى حل او الى ازمة طالما علت الاصوات المنصفة في المطالبة بحلها او حتى الوصول الى خطوط رئيسة ربما يصلون من خلالها الى علاج نا جع وفلسطين الذبيحة على ما نعلم لا زالت تحت الميكروسكوب بلا حل جذرى لها بل لاى من قضا يا ها المعلقة وغير المعلنة !!!
الاخ حسنى رجل بمعنى الكلمة واللفظة اللغوية كم تلاقينا وتلاقت ارواحنا وكم سرنا نتحدث عن امور حيا تنا الشخصية وربما ما يضا يق كل واحد فينا من مر الحيا ة ولقد كنت ذهبت اليه ذات مرة وانا ارغب في تعلم حرفة الخيا طة وقد كا ن وقتها يعمل في بيته بعد فترة من تركه لرجل ترزى كا ن يعمل عنده وهو بلا تحيز عا مل ما هر وربما يا خذ حقه وقد حضرت الرجل وهو يعمل ببيته والحق انه كا ن كريما غير بخيل فقد قد م لنا واجب الضيا فة على النحو الطيب الذي قدره الله عليه ولم يأ لوا جهدا فيه وظللت ا تردد على منزله الذي كا ن الى جوار بيتنا وبعدها فلما كا نت تسنح الفرص الواقعة في اوقا ت راحته فقد كنا نخرج سويا على شا طئ البحر وكم كنا نتنسم رائحة الجو الريفى الذي تنطلق فيه كلما تنا وضحكا تنا في الفضا ء لتملأ ه بشرا وسرورا وحبورا ولكم قلنا في فترة شبا بنا ككل الشبا ب المراهق عن لحظة الحب الاول واللقا ء وكم كا نت للمرأ ة الأ ولى وقفة نتكلم فيها عما نقوله وعما يمكن إن يقال لمن نحبها غير عا بئين على شيئ من هموم الحيا ة ولكم كنت احب من احببتها ولكن اشد ما كان يعجبنى من صديقى العزيز هو انى كنت المس منه شيئ هو الحديث بغير ما يأ س او مخا فة احد وكا ن اهم ما يميزه ايضا هو الروما نسية التى جعلته يندفع في التعبير عما يختلج في صدره وهو الامين على سر محبوبته وربما كا ن اذا غضب منها لم يكن ليفشى سرها او حتى تجريها بما يشينها اما انا فقد كنت احب في مرحلة عمرى الاولى باعز امراة طالما عشت اخفيها في نفسى ولا يمكنى بين عشية وضحا ها إن افصح عنها إلا لنفسى وعندما تقدمت بنا سنوات العمر فقد كا ن لابد للنفس من تتحول عن الاولى لامراة ثا نية وثالثة ولكن اشد من ملكت على نفسى ربما من اعتلت عرش قلبى بعد مران طويل وبعيدا عن التصريح المبا شر فلقد كا نت لكل مرحلة انتقالية امراة تعتلى عرش قلبى ثم سرعا ن ما تسقط وتعتلى اخرى مكانها ولكن لكل واحدة منهن ميزة وفضل في حيا تى المتواضعة اذكر لامى الفضل الدائم ولكن اللواتى احببنا هن وصا ر الان لهن عروش وكروش لدى من صرن اليهن ولكن الاعتراف بالجميل الذي لابد منه على ما قدمت واجزلت من العطا ء والتعب والنصب ولها اسندت البقية البا قية من عمر الراجى عفو ربه ومولاه فهو لتلك التى اصبحت منذ تزوجتها الحظ الكبير وعلى الرغم من اللواتى حكمن ثم سقطن من على عرش قلبى بعد إن تكبد قلبى في حبهن الكثير من الاها ت والامنيا ت
نعم ربما توجعنى الذكرى عندما اقف على ألما ضى وعالمه الذي الهب في فؤادى اشواق ولواعج الصدر وعلى الدوام نعيش على انغام الراحلة المحببة الى قلوب جماهيرها العريضة إلا وهى السيدة ام كلثوم والسيدة نجا ة الصغيرة وفريد الاطرش وشيما ء عبد الحكيم وفاطمة عيد وجورج وسوف في اغنية تبث لواعج (الحب شا طر ولا له خواطر لنا وانتى نقدر عليه ...ان كا ن حقيقى مخلص حقيق ى يسعد حيا تى )
والحقيقة التى مررت بها هو انه لكل مرحلة زملا ء جدد فزملا ء المرحلة الابتدائية يختلفون عن زملا ء المرحلة الابتدائية عنها الاعدادية فقد من هم اصغر منى عا ما كا ملا من بينهم احمد عطية احمد عيسى وفتح الله احمد رمضا ن عيسى ويا سر يوسف هيكل مدرس اللغة العربية والذى تصا دف وجوده عندما كا ن ولدنا عبد العزيز بالمرحلة الابتدائية وتحيدا بالصف الرابع الابتدائى وكذلك تواجد محمد يوسف المرسى بالمدرسة وتدريسه لما دة الدراسا ت الاجتما عية واحمد مسعد الحسا نين وها نى حما يل وها نى ابراهيم المرسى وشعبا ن شعبا ن السقا وعلا ء بن الحا ج محمد السقا و صبرى على البيلى وليد عطية الما س والذى حصل فيما بعد على بكالوريس كلية تجا رة والاخ الكيس الفطن يا سر صا لح والذى كا ن اكثر ذكا ء وفهما ولكن سوء خطه لم يصل به الى ما كا ن يصبو اليه واعترف ان اخى وزميلى ياسر كا ن تلميذا ذكيا وخيبة الامل التى المت به لم تكن بسبب ضعف قدرته التحصيلية انما كا ن بسبب ما اشرت اليه اذ كا ن لبقا فى الادا ء التحريرى وكا ن معظم المدرسين يشيرون عليه بتحسين الخط ولكنه ظل على حا له والذكا ء هو الذكا ء وكم من اهل الذكا ء من اذرت بهم سواءت خطوطهم الى ما هو معروف من المصير والاخ زميل الدرب اسما عيل اسما عيل عمر والسيد عبد الها دى الجما ل ومدحت محمد شطيفة وكا ن هذا الاخير صا حب نقطة ملحوظة وكم اضحكنا وكذلك ابراهيم كمال شلبى ابن شيخ الغفر فى ذلك الوقت والذى عرف بشدته القاسية
ومن بين مدرسينا عليهم من الله الرضا والنور والفسحة والسرور ولتعذرونى ان نسيت اى فا ضل كريم الذكر فلعل الذاكرة تنسى ولكن ربى لاينسى الفضل لاهله :
احمد عبد المعبود الشربا صى مديرا للمدرسة الاعدادية وهو والد كريم لكل من الافا ضل د. طا رق الشربا صى صا حب صيلية انس وزوج كريمة الحا ج مصبا ح الما س ورجل الحقوق احمد احمد الشربا صى محا ميا واخيه الذى يمتهن نفس الحرفة بها ء والاستا ذ خالد واختهم الوحيدة
الحا ج شكرى البجلا تى نا ظرا او وكيلا للمدرسة وهو رجل حبوب وقد حدثت لنا اشكالية نذكرها على السريع تتلخص فيما يلى : عندما كنت فى الصف الاول الاعدادى وكا ن قرينى فى الفصل اخى مدحت شطيفة وبينما تدخل علينا مدرسة اللغة الانجليزية وهى ترطن بكلما تها ويبدو من كلما تها انها كا نت خريجة تدريب عملى وتوجه الينا الخطا ب الذى لا نفهم شيئا منها وهى تقول الوا د الذى يجلس فى الكرنر فغمزنى مدحت المس تعنيك انت وكا نت هى لا تعنى احدا سوا ه فوقفت فنهرتنى بكلما ت تبدو لا ذعة ثم جلست ولكن ما ان جلست حتى رايتها نا حية نفس المقعد الذى اجلس فيه الى جوار اخى مدحت تنا دى وهى تعنى مدحت ولكنه قا ل يا محمد قم فا نها تعنيك ووقفت وهنا اخرجتنى على السبورة وعندئذ اشتد بها غيظها حتى اخرجتنى الى خا رج الفصل الدراسى ولما خرجت حا ولت ان اتوارى الى جوار عمود بجوار فصلى وعلى مقربة منى وبينما يمر السيد الفا ضل شكرى البجلا تى مرور ه الدورى اليومى اذ به يلمحنى فيقترب ويسا ل اه يا بنى ما الذى اجلسك او اخرجك الا ن من فصلك فا خبرته يا سيد ى miss الفت اخرجتنى ولم افعل ذنبا فعندئذ فلم يصدقنى وثا ر فى وجهى ادخل يا ولد وفتح البا ب بشدة ووجه حديثه الى الmiss ما ذا حدث من هذا الولد وه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammedalmorsi.forumegypt.net
 
ايام من حياتى مشاهد واقعية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
mohammedalmorsi :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: