mohammedalmorsi


هذا المنتدى ساحة وفضاء واسع لتبادل الأفكار الابداعية التى تقيم مجتمعا فاضلا تجمع بين الماضى الجميل والحاضر الذى نححاول صناعته بدماء الشرفاء المخلصين فى بلداننا العربية والاسلامية وآملنا أن يحيا الانسان عيشة مطمئنة راضية فيها نفسه بالخير ولا ننسى شهداء راب
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الاحترام فى حياة الطفولة المطمئنة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 253
تاريخ التسجيل : 11/02/2013
العمر : 46

مُساهمةموضوع: الاحترام فى حياة الطفولة المطمئنة   الأحد أبريل 14, 2013 5:07 pm





في حياة كل منا طفل صغير... يحتاج كي ينمو إلى الرعاية والعناية والاهتمام كالزرعة الصغيرة التي نرعاها كي تصبح شجرة كبيرة.

يحتاج الطفل إلى الماء والغذاء الذي يبقيه على قيد الحياة يحتاج إلى المغذيات والإضافات كي ينمو ويكبر، كما يحتاج إلى حمايته من الآفات والشوائب التي يتعرض لها كي يحافظ دوما على صحته.

والعاطفة إحدى مقومات شخصية الطفل والتي لابد أن نوليها اهتمام كبير كي يتمتع مستقبلا بالصحة النفسية والنضج العاطفي، فالطفل في سنين حياته الأولى يعتمد على عاطفته في فهمه لذاته وفهمه للحياة من حوله .

فعقله الصغير لم ينم بعد ولم يكتسب من الخبرات ما تؤهله لهذا الفهم ..لذلك نجده يعتمد على مشاعره وأحاسيسه في التعامل مع واقعه، وإهمال هذه الحقيقة أو الجهل بها تجعلنا نتهاون في احترام احتياجاته العاطفية، وعن حمايته من الأمراض العاطفية التي من الممكن أن يتعرض لها، فضلا عن الإهمال في تنمية وترقية هذه العواطف، ومن أهم الاحتياجات النفسية التي يحتاجها الطفل و كثيرا ما نهمل في منحها إياه خلال سنين حياته الأولى هي الحاجة إلى الاحترام

يظن الكثير منا أن الطفل لا يفهم معنى الاحترام ولا يشعر به، مما يدفعنا إلى سهوله إهانته اللفظية والبدنية، ولا نجد أي حرج في ذلك لأنه طفل لا يفهم، ولأننا نربيه ومع الإهمال يظهر أثر هذا الإهمال في شخصية لا تحترم الآخرين ولا تحترم مشاعرهم بالإيذاء اللفظي والبدني.

فنجد الأم تشتكى من أن ابنها يضرب أخواته أو أصحابه ...و يعضهم و يؤذيهم ..يأخذ أشياءهم ..يسبهم ...يتعامل بعنف معهم .

وقد تشتكى من انزواء الطفل وضعفه ..يضربه أصحابه فلا يدافع عن نفسه ..يسبه الآخرون فلا يحرك ساكنا ..ضعيفا بليدا لا مباليا

وهذه نتائج عدم الاهتمام بمشاعره وإيذائه المستمر وعدم احترامه، فيكون رد فعله شخصية انفعالية منتقمة أو شخصية منزوية تفضل الانعزال حتى لا تتعرض لمزيد من الأذى.

الطفل يحتاج إلى الاحترام أكثر مما يحتاجه الكبير ...لأن الكبير لديه من العقل ما يجعله يتقبل بعض الإهانات البسيطة والتي يعلم أنها غير مقصوده من أحب الناس إليه كوالديه مثلا ..لكن الطفل لا يعلم ذلك لأن عقله لم ينم بعد وبالتالي وقع الإهانات والأذى النفسي قد تكون أكبر من وقعها على الكبير العاقل البالغ.

يحتاج الطفل إلى الاحترام حتى ينشأ إنسانا محترما في ذاته (بفتح الراء ) محترما لغيره (بكسر الراء ) - احترم شخصيته وتفرده عن غيره فلا تقارنه بالآخرين من أقرانه ..أصحابه أو إخوته ..فالمقارنة كما هي مؤذية لك فهي تؤذيه أيضا

- احترم شخصيته بسلبياتها (القبول ) : لا تعايره بعيوبه وأخطائه فهو طفل من حقه أن يخطئ كي يتعلم بالتجربة

- احترم عقله و فهمه للأمور حسب عمره فلا تسخر من أفكاره وكلماته وأسئلته البسيطة

- احترم مشاعره وأحاسيسه وتعامل معها بجدية فلا تتجاهل غضبه ولا تقلل من قيمة ألمه ولا تهمل فرحته وسعادته

- احترم لغته وألفاظه وطرق التعبير عن ذاته ولا تهزأ بطريقة نطقه للكلمات أو بأسلوب كلامه كالتهتهة مثلا.

- احترم قدراته وإمكانياته فلا تكلفه مالا يطيق ولا تقلل من حجم ملكاته ومهاراته - احترم أشياءه وملابسه ولعبه، فلا تتعامل معها وكأنها ملك عام بل استأذنه إن احتجت شيئا منها

- احترم شكله و ملامحه ولا تسخر منها

- احترم رغباته و حاجياته بأن توافقه عليها وتناقشه فيها، ولكن لا تسارع إلى تلبية أي رغبة إلا في حدود المعقول والمقبول

- احترم علاقاته وأصدقاءه فلا تسخر منهم ولا تكن دائم النقد لهم والعيب فيهم

- احترم مدرسيه ومدربيه الذين يحبهم فلا تذكرهم أمامه بما يكرهه

-حاول أن تتعامل مع طفلك كإنسان محترم تقدره وتحترمه حتى ينشأ كما تريد

ولذلك فإن هناك سلوكيات مدمرة لاحترام الطفل لنفسه، ولك وللآخرين بعد ذلك اعتبرها أمراضا وآفات تربوية تؤثر على الصحة النفسية للطفل ومع تكرارها المستمر يعتاد الطفل على الإهانة على سبيل المثال.

- النواهي مع التهديد بدون فهم لماذا هذا منهي عنه

- الأوامر مع التهديد بدون فهم لماذا هذا مأمور به

- النقد الهدام والتركيز على الفشل والأخطاء

- الإهمال لحديثه والانشغال المستمر عنه وعدم منحه الوقت الكافي للحديث معه

- العبوس في وجهه بشكل مستمر

- المقاطعة لفترة طويلة - السخرية من شكله أو تصرفاته أو بعض صفاته وكلماته

- اللمز والتغامز عليه

- التنابز بالألقاب وإلقاء ألقاب ساخرة أو معيبة عليه

- الحديث عن أخطائه أمام الناس(الفضيحة(

- الغيبة وذكر أخطائه وعيوبه للناس ومعرفته أنك قلت عنه هذا

- السب والشتم والتجريح والتعيير

- الضرب والصراخ وهو من أبشع الإيذاء النفسي والذي نتهاون فيهما كثيرا.

التعامل مع الطفل يحتاج قدر كبير من الحساسية للأسف نفتقدها في تعامل الكبار بعضهم مع بعض ..و لكن تأثيرها على الطفل توجد جروحا وندوبا قد تؤثر على التكوين العام لشخصيته وكما ترعى الشجيرة الصغيرة بتغذيتها و حمايتها من الأمراض ..لابد أن تعطيها من الفيتامينات والأملاح التي تساعد على نموها وهى سلوكيات تساعد الطفل على احترام ذاته وتعلمه كيف يحترم الآخرين .

- افصل دوما السلوك عن الشخصية : لا تقل أنت مهمل ولكن قل : أنت لا ترتب حجرتك ..لا تتهم الطفل بصفات عامة حتى لا تترسخ في عقله صورة سلبية عن نفسه

- الطفل غير مسئول عن تحقيق طموحك وتوقعاتك فلا تكلفه من المذاكرة والاجتهاد ما لا يطيق .فلكل طفل قدرات

- اعترف باستقلاله وفرديته فهو ليس صغيرا وليس تافها

- امنح لكل طفل ما يسعده واحترم الاختلاف بين أبنائك

- تقبل اقتراحات ابنك وناقشه فيها : الطفل مبدع يطرح أفكار مبدعة

- تقبل صداقات الطفل وناقشه حول المشاكل والأخطاء التي تقابله معهم

- قارن بين واقع الطفل وماضيه ليس بينه و بين الآخرين : درجاتك الشهر الماضي كانت أفضل من درجاتك هذا الشهر

- كلف الطفل ببعض المهمات التي تتناسب مع قدراته وشجعه وعلمه كيفية تنفيذها، فإن ذلك يعطيه الثقة في نفسه و احترام ذاته


وأخيرا تعامل مع طفلك كما تعامل إنسان كبير في احترامه و تقديره حتى يعاملك بنفس الاحترام والتقدير.. فما تزرعه ستحصده بعد حين





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammedalmorsi.forumegypt.net
 
الاحترام فى حياة الطفولة المطمئنة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
mohammedalmorsi :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: