mohammedalmorsi


هذا المنتدى ساحة وفضاء واسع لتبادل الأفكار الابداعية التى تقيم مجتمعا فاضلا تجمع بين الماضى الجميل والحاضر الذى نححاول صناعته بدماء الشرفاء المخلصين فى بلداننا العربية والاسلامية وآملنا أن يحيا الانسان عيشة مطمئنة راضية فيها نفسه بالخير ولا ننسى شهداء راب
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 للباحثين الجادين عن تعليم البنين والبنات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 253
تاريخ التسجيل : 11/02/2013
العمر : 45

مُساهمةموضوع: للباحثين الجادين عن تعليم البنين والبنات    الإثنين أكتوبر 21, 2013 10:32 am


Share on favoritesShare on facebookShare on twitterShare on hotmailShare on gmail
Share on bloggerShare on myspaceShare on digg
دليلك لتعليم طفلك القراءة والكتابة
الحلقة الثانية

وصل ابنُك لسنٍّ تَسمح له بتعلُّم مهارات القراءة والكتابة، وهو دونَ سنِّ المدرسة بسنةٍ أو سنتين، قد ترى فيه نُبوغًا يدفعك لِمُحاولة إكسابه مهاراتِ القراءة والكتابة مبكِّرًا، وعلى كلِّ حال فلكَ أنْ تضَع قدمك على بداية الطريق، وسنُساعدك على التعرُّف عليه خطوةً خطوة - بإذن الله.

هناك حقيقةٌ شديدة الأهميَّة، عليك أن تَذْكرها عندما تخوض تجربةَ تعليم طفلِك القراءة والكتابة، وهي أنَّ عليك أن تُعيد مُراجعةَ العديد من قواعد العربيَّة، وأنت بحاجةٍ إلى هذه المُراجعة بشكلٍ خاص إذا كانت هذه تجرِبتَك الأولى، وإذا لم تكن تملكُ مهارة التَّدريس كمهارةٍ شخصيَّة، والسَّبب في حاجتك إلى المُراجعة هو ضرورة تنظيم الموضوعات التي سوف تتدارَسُها مع طفلك بترتيبٍ صحيح، كذلك استحضار القواعد التي تشرَّبْتَها، فنسيت نصَّها كما هو الحال في قاعدة "أل" الشمسية والقمرية، فإذا توقَّفت لحظة لِتَسأل نفسك عن أصل القاعدة، ستجد أنَّك قد نسيتَه، ولم يبق في عقلك الواعي منه شيءٌ، ومع ذلك أنتَ تستطيع أن تميِّز بين "أل" الشمسية والقمريَّة في أيِّ كلمة، لكن كيف ستنقل هذه المهارة لطفلك؟ لهذا يَتحتَّم عليك أن تعود لتقرأ وتُرتِّب أفكارك من جديد، والمقصود أنَّ عليك أن تبذل جهدًا شخصيًّا، بالإضافة إلى ما تبذله مع طفلك.

ولتبدأ مع طِفلك الخطوة الأولى في هذا الطريق الطَّويل يتحتَّم عليك أن تبذل الوقت والجهد أوَّلاً لتقرِّب إليه فكرة اللُّغة وتركيب الجُمَل والكلمات، والمقصود بذلك أن تُساعد طفلك على فَهْمِ هذه العلاقة:
حرف، ثم مجموعة حروف: تكوِّن كلمة.
كلمة، ثم مجموعة كلمات: تكوِّن جملة.
جملة، ثم مجموعة جُمَل: تكوِّن فِقْرة.
فقرة، ثم مجموعة فقرات: تكون نصًّا.

والمطلوب أن يستوعب الطفل العلاقتين الأُولى والثانية بشكلٍ تام، ثم ينتقل من الثانية للرابعة مباشرةً في هذه المرحلة، فلا يَعْنينا بدايةً أن يميِّز بين الفقرة والنَّص، ولكن ليميِّز بين النص والجمل، والكلمات والحروف في البداية، والسُّؤال: كيف ستنقل لطفلك هذه الفكرة؟

استَعِنْ بألعاب الطِّفل؛ لِتُعينك دومًا على نقل الأفكار والتصوُّرات إليه، وحاوِلْ أن تضع مخطَّطًا لعملك، وما ستقول قبل مواجهة الطِّفل حتَّى تتدرَّب على ذلك، فقِطَع المكعَّبات الملوَّنة تُعَدُّ وسيلةً مثاليَّة لنقل مفهوم التركيب الذي ذكَرْناه سابقًا، فيمكنك أن تحضر المكعَّبات بعدَّة ألوان، وتطلب من طفلِك أن يُعاونك لعمل ألواح من كلِّ لون، ثم تركِّب الألواح معًا لتصنع بيتًا كبيرًا، ثم تبدأ وتقارن معه: فتجعل المكعَّب الواحد هو الحرف، واللَّوح هو الكلمة المكوَّنة من حروف، والجملة هي البيت، لكن استخدم أسلوبًا بسيطًا في الحوار؛ حتَّى تتمكَّن من نقل ما تريد بِيُسْر، واستقبل استفسارات الطِّفل بصدرٍ رحب، لا تتوقَّع استيعابَه مِن التجربة الأولى، ولكنْ كرِّر أكثر من مرَّة بأشكالٍ وألوان مختلفة، ثم أعطِه مثالاً على اسمه، فاكتب حروف اسمه، ثم اجمعها له، واطلب منه حفظ شكل اسمه مكتوبًا، ووثِّق الصِّلة بينه وبين اسمه مشافهةً وكتابةً، فمن الضَّروري من الناحية التربويَّة أن يرتبط الطِّفل باسمه وأن يحبَّه ويعتزَّ به، ويعتبره جزءًا من شخصيته وكرامته، ولولا هذا لما حثَّنا دينُنا الحنيف على اختيار الأسماء الحسَنة للأطفال، واعتبره حقًّا للطِّفل على والديه.

بعد أن يُدرك طفلُك علاقات التركيب السابقة لا تُسْرِف في تعليمه الحروف، ولكن اترُكْ لوحة الحروف قريبةً منه، واسمح له بلمسها والنَّظر إليها، لكن لا تَفْرض عليه قراءتها وترديدَها معك، في المقابل حاول أن تنقل إليه فكرتَيْن أساسيتين:
الكتابة وسيلة هامَّة للتحاور، والقراءة وسيلةٌ ممتازة للمعرفة.
الكتابة هي تسجيلٌ لما نقول مشافهةً، وليست شيئًا مختلفًا.

ولكي تحقِّق الفكرتين؛ يمكنك أن تقوم بالأنشطة التالية:
احرص على تدوين ما تريد أمام طفلِك، واطلب منه أن يُحْضِر لك القلم والأوراق بنفسه.

اكتب ما تريد من مُستلزمات المَنْزل أمام طفلك، واقرأ بصوتٍ مرتفع وقت الكتابة، وأعِدْ مراجعةَ ما كتبتَ بصوتٍ واضح.

عندما تصحب طفلك لشراء ما تريد؛ احرص على أن يراك تقرأ ما كتبتَ، وتُفِيدَ منه.

استخدِمْ أسلوبَ التخاطب الكتابيِّ داخل البيت؛ لِلَفْت انتباه طفلك؛ كأنْ تكتب لزوجتك قبل خروجك من المَنْزل، واحرص أن يراك طفلُك قدر الإمكان، وإذا كنتَ الطَّرَف المتلقِّي، فقُم بقراءة المكتوب بصوتٍ مرتفع، واترك لطفلك المجالَ ليسألك عمَّا كتبَتْ أمُّه مثلاً.

قم بتدوين أسماء أطفالك على أطباق الطَّعام التي تعدُّها لهم، أو على ملابسهم الجديدة، أو هداياهم، واجعل سبيلهم لنيل ما يُريدون هو تمييزَ أسمائِهم مكتوبة، ولا يُشترط أن يصل الطِّفل إلى مرحلة تمكِّنه من القراءة؛ حتَّى يحفظ شكلَ اسمه مكتوبًا؛ لأنَّه سيحفظ رمزًا لا أكثر من ذلك.

قم بتوفير لوح كتابةٍ أبيض، وضَعْه في مكانٍ جميل في المنزل، واكتب لأطفالك عليه باستمرارٍ كلمةً أو جملة قصيرة، واقرأها لهم بحبٍّ، والمطلوب هو أن يَشعر الطفل بجمال القراءة والكتابة، ويتوق لتعلُّمِها وإتقانها.

اقرأ لطفلك أسماءَ الحلوى والمنتجات التي يحبُّها، ومَرِّر إصبَعَك على الكلمات المطبوعة أثناء القراءة، ولا تطلب منه القراءة، لكن أجِبْ طلبه إذا سألك عن اسم هذا المنتج أو ذاك.

فكِّر في بعض المواقف بصوتٍ مرتفع، وكأنَّك تُحَدِّث نفسك، وأوضح لطفلك أنَّ قراءتك للبيانات المكتوبة على لافتات المتاجر أو الأبواب أو أسماء الطُّرق قد ساعدَتْك لتتبيَّن طريقك، أو لِتَصل إلى ما تريد.

احذر من وجودِ أجهزة الكمبيوتر، وعليك أن تَحْرص على استخدام القلَم والأوراق بالطَّريقة التقليديَّة أمام طفلك؛ لأنَّ العربيَّة بصفةٍ خاصَّة تتضرَّر كثيرًا من استخدام الكمبيوتر، وسوف نُناقش هذه الفكرة - بإذن الله - لاحقًا في حينها.

ولا تنسَ تحضير أدوات الكتابة والقراءة لطفلك، وأن تُشاركه في ترتيبها والعناية بها، ولا تجعل القراءة والكتابة استذكارًا وواجبًا لا بُدَّ من إتمامه، والأصل أن يتشرَّب الطفل هذه المهارات وأن يُحِبَّها.

وبهذا تنتهي الحلقةُ الثانية من سلسلة: "دليلك لتعليم طفلك القراءة والكتابة"، نلقاكم قريبًا - بإذن الله - وحلقة جديدة.


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/social/0/36716/#ixzz2iLDqhrev

Share on favoritesShare on facebookShare on twitterShare on hotmailShare on gmail
Share on bloggerShare on myspaceShare on digg
دليلك لتعليم طفلك القراءة والكتابة
(الحلقة الثالثة)

أنت تضعُ قدميك على بداية الطريق لتعليم طفلك وإكسابه مهاراتِ القراءة والكتابة، وطريقك طويلٌ وشاق، وأن تعترفَ بالصعوبات خير لك من تجاهلِها، قدِّرِ الصعوبات وتعامل معها بواقعيةٍ حتى لا تُصاب باليأس نتيجة الانغماس في الأحلامِ الوردية، أو أن تصابَ بالفشل.

ومن المفترضِ ألا تبدأ خطواتك الفعلية في تعليمِ الطفل القراءة والكتابة ما لم تتخطَّ المراحلَ التي تحدثنا عنها سابقًا، فعليك أن تنقلَ لطفلك أولاً قيمةَ الكتابة والقراءة، وأنهما معًا يمثلانِ وسيلةَ تواصل ممتازة ومفيدة، كما عليك أن تنقلَ إليه مفهوم التركيب والعلاقة بين الحروف والكلمات والجمل، والآن ما الخطوة التالية؟

الآن عليك أن تبدأَ في تعليمِ طفلك الحروف، ولا تعتبر تلك مرحلة سهلة يسيرة تقتصرُ على حفظِ الحروف وترديدها، فالمسألة أكثر عمقًا، فالحروفُ ليست إلا رموزًا، ولكل رمز دوره ومدلوله، ولكلِّ رمزٍ اسم وصوت، فحرف "أ" مثلاً يسمَّى: "ألف" ويقرأ: "آ"، وكذلك حرف: "ب" يسمَّى: "باء" ويقرأ "با"، كما أنَّ لكلِّ حرف عدة أشكال في الكتابة، وفي حين نجدُ أنَّ للحرفِ شكلين فقط في الإنجليزية؛ فإننا نجد لكلِّ حرفٍ في العربية شكلين وحتى أربعة أشكال، فحرف الواو مثلاً له شكلان فقط: (و، ـو)، أمَّا حرف الكاف فله أربعةُ أشكال: (ك، كـ، ـكـ، ـك)، وهذا ما يزيدُ صعوبة تعلم العربية في البداية، فيكون على الطِّفلِ أن يحفظَ عن ظهرِ قلب 28 حرفًا، مما يعني 28 اسمًا و28 صوتًا، ولكلِّ حرفٍ عدد متفاوت من الأشكال، ولك أن تتصورَ صعوبة العملية بالنسبة للطفل الصغير، ولِتجاوزِ هذه المرحلة بسهولة ويسر نحنُ ننصحك باتِّباعِ الآتي:
قم بعملِك كمعلم يُعنى بتوزيعِ المنهج الدراسي ووضع خطة العمل، وحضِّرْ دفترًا خاصًّا بك، دوِّن فيه الحروفَ مقسمة لمجموعات كالتالي:
(أ ب ت ث، ج ح خ، د ذ ر ز، س ش ص ض، ط ظ ع غ، ف ق ك ل، م ن، هـ وي).

وهذا يعني أنَّ لديك 8 مجموعات من الحروف، وسيتعين على طفلِك أن يحفظَ كل مجموعة في أسبوع بالترتيب، بحيث تحتاجُ لشهرين لحفظ الحروف.

ركِّزْ على أنَّ لكلِّ حرفٍ اسمًا وصوتًا فقط، واستخدم شكلَ الحرف المفرد في الكتابة، وتجنَّب الكتابةَ بالأحرف المتشابكة، فلحرفِ الألف شكلٌ واحد هو "أ"، وللجيم شكلٌ واحد هو "ج" وهكذا.

في بدايةِ كلِّ جلسة للتعلم احرص على إعادةِ ترديد الحروف من البداية وحتى نقطة التوقف في المرةِ السابقة، ورددها في مجموعاتٍ كما لقنتها لطفلك، فهذا يساعدُ على تذكرِها، كما يكسبها لحنًا مميزًا بالنسبة للطفل، وتجنب نطقَ الحروف بشكلٍ خاطئ، فحرف "ت" يسمَّى: "تاء" وليس: "ته"، وحرف "ض" يسمَّى: "ضاد" وليس "ظاد" وهكذا، واحرص على أن تنطقَ الحروف المتشابهة بشكل يميزها عن بعضِها البعض، فلا تخلط حرفي "س" و"ص" معًا، رقِّق الحروف المرققة، وفخِّم الحروفَ المفخمة، وحاول أن تبدو مخارجُ الحروف لديك واضحةً قدر الإمكان، وستجني ثمار مجهوداتك في هذه المرحلةِ لاحقًا - بإذن الله.

سجِّل في دفترِك مجموعاتٍ من الكلمات البسيطة مُقَسَّمة لمجموعات، لكن تذكَّرْ أن تتجنَّبَ أحرف المد في الكلمات، وكذلك الأحرف المشددة والساكنة، وابتعد عن الكلماتِ المنوَّنة أو المنتهية بتاء مربوطة أو ألف مقصورة، أو تلك المشتملة على همزةٍ ممدودة، أو أي شكلٍ من أشكالِ الهمزات، وكذلك تجنَّبْ "أل" التعريف، ولكي يسهل عليك تذكَّرُ ذلك دوِّنْ ما يلي في دفترِك:
أحرف يجب الابتعاد عنها:
(ا، و، ي): أحرف المد تأتي ساكنة، ة، ـة، ى، آ، ئـ، يء، ؤ، أ، ء، الـ.

ابدأ بالكلماتِ الثلاثية ذات الأحرف المفتوحة مثل: ذهب، كتب، أكل، جلس، ثم أتبعها بكلماتٍ ثلاثيةٍ متنوعةِ الحركات مثل: ربح، خسر، لحق، بصل، لبن، قمر، شجر، أسد، بقر، غنم، عنز، عنب، عسل.

في كلِّ أسبوعٍ قُمْ بتدريبِ طفلك على الأحرفِ المطلوبة، واستعن بالصورِ التي تعبر عن أشياء تتضمَّنُ مسمياتها ذات الحرف، على أن يذكر الحرف مرة في بدايةِ الكلمة ومرة في وسطِها، ومرة في نهايتها، ولا تطالبْ طفلَك أبدًا بقراءةِ الكلمات المكتوبة، لكن اكتبها بنفسِك بأحرفٍ مفككة مثل: ب ل ح، واقرأها مع تمريرِ إصبعك على الحروف، واترك الصورَ ومسمياتها في مكانٍ قريب وفي متناول الطفلِ دائمًا.

تذكَّرْ أنَّ زيادة الحصيلة اللغوية للطفلِ ستساعده على تعلم القراءة بسرعة، كما ستزيد من قدراتِه على استخدام الكتابة كوسيلة للتعبير، لهذا حاولْ أن تلقِّنَ طفلَك الكثيرَ من الكلماتِ مشافهة: أسماء الألوان، أسماء الخضر والفواكه، أسماء وسائل المواصلات، أسماء بعض النباتات والحيوانات، أسماء قطع الأثاث... إلخ.

بعد أن تتأكَّدَ من حفظِ طفلك لحروف المجموعة انتقل للخطوةِ الثانية؛ وهي تدريبه على نطقِ الحروف بالحركاتِ؛ وعلى سبيل المثال: قمت بتدريب طفلِك على المجموعة الأولى والتي تضمُّ حرف التاء، إذًا ستدربه هنا على أن يقرأ: تَ: تا، تِ: تي، تُ: تو، وهكذا، اتبع أسلوب الترتيب دائمًا فالفتحة ثم الكسرة ثم الضمة، وثبات الترتيب يساعدُ الطِّفلَ في الحفظِ والتذكُّر.

تجنَّبِ السكون والشدات والتنوين وأحرف المد والهمزات والتاء المربوطة تمامًا، وحاول أن تبدو لينًا مع طفلِك، وتوقع أن تُصابَ بخيبة أمل في البداية، فعملية حفظ الرموز صعبة ومرهقة بالنسبةِ للطفل، وهو يحتاجُ لفترةٍ لتجاوزِ المرحلة وإتقانها على نحوٍ مُرضٍ.

لا تجبرْ طفلَك على كتابةِ الحروف في البداية، ودع جهدَه مركزًا على التعليمِ الشفهي فقط، فهذا سيزيد من سرعته، وسيطور مهاراته الكتابية وخاصة الإملائية فيما بعد، فمن الضروري أن يعتمدَ الطفل على أذنيه في تمييزِ أصوات الحروف وحركاتها، ثم يحفظ رموزها وأشكالها بصريًّا، وإذا ما أتقنَ الاثنين فلن يكون من الصعبِ عليه أن يتقنَ الكتابةَ والإملاء فيما بعد.

استفدْ من طبيعةِ الطفل وبساطة تكوينه وسهولة إرضائه وإدخال السرور إلى نفسِه، وحضِّرْ عددًا من الصورِ والطوابع والألعاب التي يحبُّها طفلك وكافئه بها في نهايةِ كلِّ مجموعة، لكن احذر أن يعتادَ الطِّفلُ على المكافآتِ فيصبح التعلمُ مرهونًا بها.

حاول أن تثيرَ آمال طفلك وطموحاته، وانقل إليه الاعتقاد بأنَّ إتقان القراءة والكتابة هو بداية الطريق لحياة أفضل وتحقيق المنى والآمال.

بهذا تنتهي الحلقة الثالثة في سلسلة: "دليلك لتعليم طفلك القراءة والكتابة"، نلقاكم قريبًا في حلقةٍ جديدة بإذن الله.


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Social/0/37100/#ixzz2iLG9Lrnx




دليلك لتعليم طفلك القراءة والكتابة
(الحلقة الرابعة)

الآن انقضى على طفلك شهران استنفذهما في حفظ الحروف كرموز لها أسماء وأصوات، ولكل حرف شكل واحد، وقد درَّبته على قراءة الحروف بالحركات: فتحة، وكسرة، وضمة، والآن ما الخطوة التالية؟

بعد أن يدرك الطفلُ الحركات يتعيَّن عليه أن يدرك ماهية حروف المد، ولك أيضًا أن تعود لتتذكر أن أحرف المد ثلاثة: الألف، والياء، والواو، وحرف المد دومًا ساكن، ومع ذلك لا تكتب عليه السكون.

ماذا أيضًا؟ الألف يسبقها حرف مفتوح، والياء يسبقها حرف مكسور، والواو يسبقها حرف مضموم، والمد هو إطالة حركة الحرف السابق، وعند القراءة يقرأ الحرف الممدود مع حرف المد، ويُشكلان معًا مقطعًا واحدًا، ولكي تنقل مثل هذه المفاهيم للطفل ركِّز على ما يأتي:
لكل حركة حرف صديق لها، فالفتحة والألف أصدقاء ولهذا يأتيان معًا، والكسرة والياء كذلك، والضمة والواو كذلك.

المد هو إطالة الحركة السابقة، وهنا يتعين عليك تدريب الطفل على التفرقة بين: تَ وتا، فيقرأ الأولى بدون مد والثانية بالمد، وعليك أن تقرأ ببطء مراعيًا حروف المد حتى يدركها الطفل.

في هذه المرحلة ستعود لتراجع الحروفَ كافَّة بذات المجموعات مقترنة بحروف المد، فيكون لديك: با بي بو، وتقرأ بااا بييي بووو، وهكذا.

يحتاج الطفل الصبر في هذه المرحلة؛ حيث تكثر الأخطاء، فلا تصاب باليأس أو تشعر بالفشل، وإنَّما أعطِ الطفل حقَّه في التعلم، وامنحه الوقت الكافي.

درِّب طفلك في هذه المرحلة على كلمات جديدة تتضمن أحرفَ المد، وراعِ كذلك البُعد عن السكون، والشدة، والتنوين، و"أل" التعريف، والهمزات، والألف اللينة، والتاء المربوطة، واستخدم كلمات مثل: كتاب، باب، سحاب، فيل، كوخ، نام، قام، كبير، صغير، قصير، طويل، سرير، فراش، كوب، حوت، وعليك أن تقرأ على هذا النحو: كتاااب، باااب، كبييير، كوووب.

تذكر أنك ما زلت تكتب الأحرف منفصلة، وعند القراءة مرر إصبعك على الحروف، وضع حرف المد والحرف الممدود قبله في دائرة، وشجِّع طفلك على القراءة مثلك.

وقد ذكرنا من قبل أن زيادة الحصيلة اللُّغوية للطفل على درجة كبيرة من الأهمية، ويُمكنك في هذه المرحلة تدريب الطفل على تمييز المفرد من الجمع، ولا تُعنى بصيغ الجمع القياسيَّة وأسمائها، فالمهم أن يحفظَ الطفلُ أكبرَ قَدْرٍ مُمكن من المفردات، ويُمكن ممارسة هذا الأمر على هيئة لعبة، واترك للطفل الفرصة في البداية لتخمين الجمع الصحيح، فنقول: قلم أقلام، باب أبواب، كتاب كتب، سرير أَسِرَّة، ورقة أوراق، حقيبة حقائب، صورة صُوَر، معلم معلمون، ابن أبناء، اسم أسماء... وهكذا، وابدأ بالأشياء المحسوسة، وابتعد عن الأسماء التي تشير لأشياء مجردة، وابدأ بالأشياء المحيطة بك مشيرًا لها، ولا تجعل الأمر مقصورًا على ساعة التعلم، وإنَّما اجعل اللعبة مستمرة في أي وقت وأي مكان.

إن استخدام لوح الكتابة الأبيض سيعينك كثيرًا في هذه المرحلة، وسيفيد الطفل أيضًا، لكن تذكر أنَّك لا تلعب دور المعلم الذي يطالب الطفل بالانضباط التام، وإنَّما التعلم في تلك المرحلة يتَّسم بالمرونة، ولا بُدَّ أن يرتبط طفلُك بوقت الدرس، وأن يُحبه ويتشوق إليه، ويمكن أن تُخصِّص ربع ساعة يوميًّا في وقت الدرس لقراءة قصة قصيرة مع طفلك، ولا تنسَ أن تكتب الحروف بخط واضح وكبير، واجعل طفلك قريبًا منك، ولا تطالبه بالجلوس بعيدًا، فهو يتعلم في منزله وليس في غرفة الصف.

تذكَّر أن عليك مُراجعة الحروف كاملةً في كل جلسةِ تعلُّم، اطلب من طفلك أن يردِّد معك الأحرف الأبجدية كاملة في شكل مجموعات، كما تم حفظها سابقًا وبذات اللحن، ثم دوِّن على لوح الكتابة حرفًا حرفًا بدون ترتيب، واسأل طفلك عن اسمه، ثم طريقة قراءته، لا تعبأ بالأخطاء، واستمر في المراجعة اليومية، فالمراحل الأولى لتعلم القراءة تبدو شاقة وطويلة، إلا أن جهودك ستثمر فيما بعد - بإذن الله.

في هذه المرحلة يبدأ الطفل في مُمارسة الكتابة بنفسه، ويتعيَّن عليك أن تدرب الطفل على كتابة الحروف منفصلة، وكرِّر الكتابة على هيئة واجبات يومية، ودرب الطفل يوميًّا على ثلاثة أحرف فقط، وقبل البَدء بالأحرف الجديدة اطلب منه كتابة ما سبق؛ حتى تتأكد من حفظه له بشكل جيد، ودوِّن الأحرف بخطك في دفتر طفلك مستخدمًا قلمًا واضحًا وبحجم كبير، حتى لو بدا لك غير مناسب، فيُمكن كتابة الحرف على 3 أسطر مثلاً، على أن تلون السطر الأساسي؛ ليبدو واضحًا بالنسبة للطفل.

لا تهتم كثيرًا بجودة خط الطفل، فما زالت عضلات أصابعه ضعيفة، وتحكُّمه في أنامله ليس جيدًا، كما أنه ما زال في طَوْر حفظ الرموز، وليس تحسينَ أسلوب كتابتها، والخطُّ الجيد له أصوله التي يتعيَّن عليك أن تلقنها لطفلك فيما بعد، لكن ركِّز على كون الطفل يكتب الحرف بطريقة واضحة ومفهومة، وحُثَّه على الالتزام بالكتابة على السطر.

يُخطئ الأطفالُ كثيرًا حيث يضعون دفتر الكتابة أمامهم مباشرة في وضعية مماثلة للكتاب، ثم يحاولون إمساك القلم والكتابة، وتلك وضعية خاطئة، ولا بُدَّ أن ترشد طفلَك للطريقة الصحيحة؛ حيث يُوضَع الدفتر مائلاً بحيث يسهل إمساك القلم والكتابة بشكل صحيح ومريح.

بهذا تنتهي الحلقة الرابعة من سلسلة "دليلك لتعليم طفلك القراءة والكتابة" انتظرونا قريبًا بمشيئة الله


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Social/0/37913/#ixzz2iLH071aw

دليلك لتعليم طفلك القراءة والكتابة
(الحلقة الخامسة)
مرَّ وقتٌ طويل، وقد تدرَّب طفلك على الحروف وحَفِظها على نحو جيِّدٍ، وما تزال هناك أخطاء، لكن لا بأْس، استمِرَّ في المراجعة، وامضِ قُدمًا للأمام، والسؤال هو: ما الخُطوة التالية؟

لقد أصبَح بمقدور طفلك قراءة كلمات يسيرة مكوَّنة من أحرف متحرِّكة - يُقصد بذلك: كونها مفتوحةً، أو مكسورة، أو مضمومة - وتَشتمل على حروف المد، لكنَّه ما يزال يقرأ بأحرف مُفكَّكة، فيَقرأ مثلاً كلمة "قلم" على هذا النحو: "قَ لَ مُ"، وتذكَّر أنَّ عليك أن تساعدَ طفلك على تهجِّي كلِّ حرفٍ بمفرده، ثم ركِّب الحروف تباعًا، فتقرأ: "قا، لا، قلا، مو، قلمو"، ونحن نَكتب هنا الحركة كحرفٍ؛ حتى تَتنبَّه لضرورة مدِّ الحركات قليلاً؛ حتى يَتفهَّمها طفلك، أمَّا المدُّ فنَكتبه على شكل ثلاثة أحرف على هذا النحو: "قااا"، فهذا دليلٌ على وجود حرف مدٍّ بعد حرف القاف هكذا: "قا".

إنَّ الخُطوة التالية ليستْ تدريبَ الطفل على تجميع الحروف معًا، وإنما تعريفه بماهيَّة الحرف الساكن، ويَصعب على الطفل إدراك اللا حركة، إذًا كيف تَنقل هذا المفهوم لطفلك؟

الفكرة يسيرة، دَوِّن كلمة تشتمل على حرف ساكنٍ؛ مثل: "ثَعْلَبُ"، واكْتبها هكذا: "ثَ، عْ، لَ، بُ"، ثم أشِر لرمز السكون، وعرِّف الطفل باسمه، ومِن ثَمَّ استخدِمْ قلمًا بلون مختلفٍ، وأَحِطِ الحرف الساكن مع ما قبله؛ أي: حرفي الثاء والعين، والآن ابْدَأ التهجِّي هكذا: "ثا، ثع، لا، ثعلا، بو، ثعلبو"؛ أي: ثعلب، اطْلُب من طفلك أن يردِّد مثلك، واجْعَله يُحاول تَهْجئة الكلمة، ثم دَوِّن الأمثلة تباعًا، وإليك بعضَها:
فأس، فأر، برتقال، موز، ليمون، كلب، شمس، ورد، زهر، حبر، بحر، رمل، دلو، نهر.

وتذكَّر أن َّالأمثلة ستخلو من: الشدة، "أل" التعريف، الهمزات، الألف الليِّنة أو المقصورة، التاء المربوطة.

تَستغرق مرحلة التدريب على السكون بعض الوقت، وقد تتجاوَزها خلال أسبوع إذا أحسَنت نقْل المعنى لطفلك، على كلِّ حال الخُطوة التالية هي الأهم، وهي خطوة كتابة الأحرف متَّصلة، وهنا نجد اتِّجاهين:
الأوَّل: تعليم الطفل الأشكالَ جميعَها لكلِّ حرفٍ، فيُدَرَّب مثلاً على أنَّ للألف شكلين، هما: الألف مفردة، أو في بداية الكلمة، وتُكتب هكذا: "أ"، والألف في وسط الكلمة، أو نهايتها، وتُكتب هكذا: "ـأ"، وكذلك للباء أربعة أشكال، هي الباء المفردة هكذا: "ب"، والباء في بداية الكلمة، ثم وسطها، ثم نهايتها هكذا : "ب، ـبـ، ـب"، وهكذا بقيَّة الأحرف.

الثاني: تدريب الطفل على وصْل الحروف بشكلٍ أكثر حريَّة، وبعيدًا عن الحفظ، كأن نَكتب له كلمة: "شَ جَ رُ"، ثم نَصِلها بكلِّ يُسرٍ على هذا النحو: نأخذ من الشين أسنانها، فنَكتب "شـ"، وتُمسك الشين برأس الجيم، هكذا: "شجـ"، ثم تُمسك الجيم بالراء هكذا: "شجر"، ومع تَكرار الكلمات وتنوُّعها، يتعرَّف الطفل على طريقة ربْط الحروف بيُسرٍ ومُرونة، على أن تُستخدم عبارات كالمذكورة أعلاه؛ لتُساعد الطفل على تذكُّر طريقة الربط، ويَميل الأطفال لأسلوب القَصص والحكايات، ووصْف الحروف كشخصيَّات تَربطها علاقات صداقة، فنقول مثلاً: الراء والزاي والدال، والذال والواو أصحاب، وهم لا يحبُّون إمساك أحد الحروف أبدًا، فهم يُمسكون ما قبلَهم، ولا يُمسكون أحدًا بعدهم، وهكذا.

وفي رأيي: الاتجاه الثاني أكثر مُرونة، وأكثر فائدة، على أن يُؤجل الاتجاه الأوَّل لمرحلة متقدِّمة، كأن نُدرِّب الطفل مثلاً على وصل 30 كلمة تضمُّ حروفًا متنوعة، ثم نَطلب منه بعد ذلك أن يدوِّن في كراسته أشكالَ وصْل أحد تلك الحروف بالصور؛ مثل: حرف الشين، فتكتب له بخطٍّ واضحٍ: "ش، شـ، ـشـ، ـش"، واطْلُب منه أن يُدوِّن مثلك مع التَّكرار، واعْتَمد على ترتيب الحروف في مجموعات؛ كما تَعلَّمها الطفل سابقًا.

وكلما أثْرَينا الأمثلة، اكْتسَب الطفل مهارة الكتابة والقراءة المتَّصلة على نحوٍ أفضلَ.

يُمكنك أيضًا أن تُمارس مع طفلك لُعبة الفكِّ والتركيب، فتَكتب كلمة مثل: بقر، وتَطلب منه مساعدتك في فكِّ الحروف، فهو يَعرف أنَّ الأوَّل هو قاف، وانْتَبه للخطأ الشائع لدى الأطفال، فعندما تسأل الطفل: ما هذا الحرف؟ يُجيبك "قا"، وهو خطأ، عليك أن توجِّه طفلك؛ ليُجيب إجابةً صحيحة، فيُجيب حرف القاف، ثم تسأله: كيف نَكتبه؟ فيُدوِّنه لك مُنفردًا، ثم تَنتقل للحرف الثاني، فالثالث، فيكون حلُّ اللعبة: "ب، ق، ر"، وعلى نحو مختلف، قُمْ بكتابة الأحرف مُفكَّكة، واطْلُب منه جمْعَها وتركيبَها، وهكذا يُصبح الأمر بمثابة اللعبة، وهذا هو المقصود، فالطفل لا يتعلَّم مهارة القراءة والكتابة، إلاَّ لتُصبح مهارة يتعايَش بها، ويُمارسها في كلِّ حينٍ، وليس في غرفة الصف فقط.

لا تُهمل حصيلة طفلك اللغويَّة، واستمِرَّ في لُعبة المفرد والجمع، وقد تُضيف لها قاعدة التذكير والتأنيث، فتُدرِّبه على استخدام أدوات الإشارة: هذا وهذه، وسيُخطئ الطفل في استخدامهما كثيرًا، ولكن استمِرَّ أنت بالتدريب، أشِر للأشياء من حولك مُردِّدًا: هذا كتاب، هذا قلم، هذه نافذة، هذا سرير، هذه وسادة، هذا باب، هذه غرفة، هذا كوب، هذا صحن، هذه ملعقة، وحاوِل أن تُكسِب طفلك المزيد من المفردات بالفُصحى، فلا تَذكُر الشيء باسْمه العامي، ولكن اذْكُره بالفصحى، فلا تقل: هذه "كوباية"، ولكن قُلْ: هذا كوب، وبين الاثنين فرْقٌ بيِّنٌ.

بهذا تنتهي الحلقة الخامسة في سلسلة "دليلك لتعليم طفلك القراءة والكتابة"، انتظرونا قريبًا بمشيئة الله.


رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Social/0/40851/#ixzz2iLHzL9uY

دليلك لتعليم طفلك القراءة والكتابة
(الحلقة السادسة)

لقد أصبَح بإمكان طفلك الآن أن يُكمل مشواره في تعلُّم القراءة والكتابة بدون عناءٍ، لقد حَفِظ الحروف تقريبًا بشكل تامٍّ، أصبَح قادرًا على تمييز الحركات والسكون وأحرف المد، تدرَّب على كتابة الأحرف متَّصلة، زادَت حصيلته اللغويَّة، أصبَح قادرًا على استخدام أدوات الإشارة البسيطة، والآن ما الخطوة التالية؟

تذكَّر أنَّ طفلك لا يزال يَجهل ماهيَّة الشَّدَّة، و"أل" التعريف، والتنوين، والتاء المربوطة، والألف الليِّنة، وعليك في هذه المرحلة أن تسعى لإكْسابه تلك المهارات، وعلى الترتيب التالي:
ابْدَأ أولاً بتعريف طفلك بماهيَّة الشدة، والشدة: حركة تُوضَع على حرفٍ واحد؛ دَلالة على تَكرار الحرف في الكلمة، بحيث يأتي الأوَّل ساكنًا، والثاني متحرِّكًا، والمتحرِّك قد يكون مفتوحًا أو مكسورًا أو مضمومًا، ونقول على الحرف: شدة وفتحة، أو حرف مشدَّد مفتوح، أو مشدَّد مكسور، أو مشدَّد مضموم، وإليك مثالاً: دوِّن لطفلك كلمة "تُفَّاحُ"، واكْتُبها على النحو المبيَّن هناك: "تُفْفَاحُ"، واطْلُب من طفلك قراءة الكلمة وتهجِّيها حرفًا حرفًا: "تو، تف، فا، تففااا، حو، تففاااحو"، ثم اطْلُب منه أن يُحيط الحرفين المُكرَّرين، وهما هنا: الفاء الساكنة، والمتحرِّكة، ثم اقْتَرح عليه أن نَختصر الكتابة بأن نَكتب الحرف مرة واحدة، وبدلاً من السكون على الحرف الأوَّل، نضع علامة الشدَّة، وعليك أن تتدرَّب على طريقة لفظ الشَّدة بشكلٍ صحيح؛ حتى يكون من السَّهل على طفلك تمييزُها، ثم أتْبِع المثال بسلسلة من الأمثلة، وإليك بعضَها:
"بَحَّارُ ، نَجَّارُ، فلاَّحُ، رُمَّانُ، مُعَلِّمُ، أُمِّي، عَمِّي، جَدُّ، خَدُّ".

وخلال هذه المرحلة لا تَنسَ مراجعة الأحرف الهجائيَّة، وَفْقًا للترتيب الذي اتَّبعته سابقًا، وبذات اللحن، وحاوِل أن تُذكِّر طفلك بأسماء الإشارة، وتابِع لعبة الفك والتركيب، والإفراد والجمع، وأضِف لذلك أسلوبَي الأمر والنهي، فالأمر مثل:
ذاكِرْ درْسك.
نظِّفْ غُرفتك.
اذكُر ربَّك.
حَسِّن خطَّك.
احْفَظ وطنك.
احْتَرم معلِّمك.
ارْفُق بالفقير.
وأسلوب النهي مثل:
لا تَكذب.
لا تَلعب بالكرة.
لا تَقطف الأزهار.
لا تَقترب من النار.
لا تُؤذِ صديقك.

وركِّز على التدريبات اللغوية الشفهيَّة، فهي مهمة في هذه المرحلة بدرجة كبيرة، وبعد أن يُتقن طفلك هذه الأساليب، انتقِل للخطوة التالية، وهي تعريفه بـ"أل" التعريف.

و"أل" التعريف مكوَّنة من حرفين: ألف بدون همزة، ولام ساكنة، وتَدخل "أل" التعريف على الكلمات، وأعْطِ لطفلك مثالين: شمس، وقمر، ثم اطْلُب منه أن يُساعدك في إدخال "أل" التعريف على الكلمتين؛ لتُصبحا "الشَّمْسُ والقَمَرُ"، ثم اقْرَأ مع طفلك مُبتدئًا بالقمر، واجْعَله يُلاحظ نُطقك لحرف اللام بصفة خاصة، ثم انتَقل للشمس، وهنا اطْلُب من طفلك أن يَقرأ الكلمة بدون إهمال اللام، مع ضرورة تشديد حرف الشين، ثم اطْلُب منه أن يَقرأها مع إهمال اللام، واسْأله: أيُّهما أيسر؟ قطعًا سيختار الثانية؛ ولهذا أخْبِره أنَّ "أل" إذا دخَلت على كلمةٍ وجاء بعدها حرفٌ مُشدَّد، فإننا نُسميها "أل" الشمسية، وفيها لا نَقرأ اللام، لكن علينا أن نَكتبها، ثم انتَقل للقمر، وقل له: إذا تَبِع اللام حرف متحرِّك غير مُشدَّد، فنحن نقرأ اللام ونُسميها قمريَّة، ثم استمرَّ بالأمثلة على قسمين:
في القسم الأول: تكتب الكلمات، وتَطلب منه أن يُميز "أل" الشمسية من القمرية.

في الثاني: اكْتُب الكلمات، وتعاوَنْ معه على إدخال "أل" عليها، ثم التمييز فيما بينها.

ويُدرك الأطفال هذه القاعدة بسرعة، ما دُمنا مُتجنِّبين القاعدة الإملائيَّة التي تُطالب الطفل بحفْظ الأحرف التي إذا دخَلت عليها "أل" كانت شمسيَّة أو قمريَّة، فعلى سبيل المثال تَدخل "أل" القمرية على الأحرف التالية:
أ، ب، ج، ح، خ، ع، غ، ف، ق، ك، ل، م، و، هـ، ي.

وتدخل "أل" الشمسية على:
ت، ث، د، ذ، ر، ز، س، ش، ص، ض، ط، ظ، ن.

الخُطوة التالية: هي تدريب الطفل على التمييز بين الهاء والتاء المربوطة، وهنا نحتاج لرسْمٍ يوضِّح للطفل هذه المشكلة: فنرسم رسمًا شجريًّا من فرعين، ندوِّن على الأوَّل حرف التاء، وعلى الثاني حرف الهاء، ثم نكتب أمثلة مُنتهية بحرف التاء؛ مثل: بنت، بيت، بحيرات، بنات، زهرات، شجرات، كتكوت، ثم أمثلة مُنتهية بالهاء؛ مثل: كتابه، قلمه، حقيبته، بيته.

الآن نَلعب لُعبة طريفة، فنَبدأ بتحريك أواخر الحروف في كلِّ الكلمات، ثم تَسكينها، ونُلاحظ في كلِّ مرة أنَّ الحرف يظلُّ كما هو، فكلمة: "بنتُ، وبيتُ" تَنتهي بتاء؛ ولهذا نسمي هذه التاء بالتاء المفتوحة، وكذلك الأمر مع حرف الهاء، الآن ضَعْ في المنتصف كلمة: مدرسة، تَهجَّ الحروف مع طفلك؛ حتى تصلَ للحرف الأخير، اسأَل طفلك عنه، سيَعجِز عن معرفته في البداية، الآن اسأله: أيَّ حرفٍ من الحروف يُشبه؟ سيُخبرك بأنه مثل الهاء، لكن بزيادة نقطتين، الآن أخْبِره عن هذا الحرف، يُسمَّى تاءً مربوطة، وهو مثل الهاء، لكن مضاف إليه نقطتان، وأخْبِره أنَّ التاء المربوطة حرف مشاكس، فإذا وُضِعت عليه سكون، قرَأته كالهاء، وإذا حرَّكته قرأته كالتاء، وابدَأ التجربة: اكتُب مرة: "مدرسهْ"، ومرة: "مدرسةُ"، ودَعْه يلاحظ الفرق، كرِّر الأمثلة: شجرة، زهرة، حديقة، بحيرة...إلخ.

وتَستغرق مرحلة التدريب على التاء المربوطة بعض الوقت، وقد ينسى الطفل طريقة التمييز بينها وبين الهاء والتاء المفتوحة، فلا بأْس كن صبورًا، وستمضي المرحلة بسلام.

بهذا لا يتبقَّى من المهارات سوى التنوين والألف الليِّنة، والأخيرة تؤجَّل لمرحلة متقدمة، أمَّا التنوين والتدريب على أسلوب المثنى وتحسين مهارة الإملاء، فنخصُّهم بالحديث في المقال القادم والأخير - بإذن الله.

بهذا تنتهي الحلقة السادسة من سلسلة "دليلك لتعليم طفلك القراءة والكتابة"، انتظرونا قريبًا بمشيئة الله مع الحلقة الأخيرة.



رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Social/0/41422/#ixzz2iLJ1nMcG



دليلك لتعليم طفلك القراءة والكتابة
الحلقة السابعة

عِندما نتَحدَّث عن تَعليم الطِّفل مَهارةَ القِراءة والكِتابة، فإنَّنا نتحدَّث عن مرحلتَين: مرحَلةِ التَّأسيسِ، مرْحَلة استِكمال البِناء، ولقد أشرَفْنا على إنهاء المرحَلة الأولى، وهي الأصْعَب والأهمُّ، أما المرحلة الثانية، فتَقوم بها المدرَسة بشكْلٍ أساسيٍّ، ويُصبِح دور الأُسرة فيها تدعيميًّا وتَكميليًّا، كما أنَّ مُمارسة القِراءة بشكْل مُستديم وبمُستوَيات مُختَلِفة يُسهِم في رفْع مُستوى الأداء لَدى الطِّفل، ومِن ثَمَّ الفَتى والشاب، حتَّى الإنسان الناضِج يَحتاج إلى زيادة حَصيلتِه اللُّغويَّة سواء مِن المُفرَدات والأساليب باستِمرار، ويتَحقَّق له ذلك بالقِراءة، فكلَّما أتْقنتَ مُستوى مُعيَّنًا مِن القِراءة، عليك أن تَرتقِيَ بنفْسِك للمُستوى الأعلى، وهكذا.

على كلِّ حال، حَديثُنا على مَدار ستِّ حَلقاتٍ كان مُركزًا بشكْل أساسيٍّ على مرحَلة التأسيس، واليوم نُنهِي معَكُم هذا الحَديث الذي دام لِعدَّة أشهُرٍ، ونتحدَّث اليومَ حَول موضوعَين أساسيين، هُما: تَعريف الطِّفل بماهيَّة التَّنوين، ومَهارة الإملاء.

وبالنِّسبة للتَّنوين، فالأمْر في القِراءة يَبدو بَسيطًا، ويَكفي أن تَكتُب كَلِمةً مَختومةً بتَنوينِ الكسْر أولاً؛ مثْل: "كِتَابٍ"، ثم تَقرؤُها مع الطِّفل حرْفًا حَرفًا، حتَّى تَبلُغ الحرْف الأخير، فتَسأل الطِّفل عن حركَتِه، فسيَقول لك: كسْرتَان، هُنا أخبِرْه أنَّنا نُسمِّي الكسْرتَين تَنوينًا بالكسْر، وعِندما نَقرؤها نقرأ الحرْف مَكسورًا، ثُمَّ نُضيف نونًا في آخِر الكَلِمة فتُقرأ: "كتابِن"، ثمَّ أتبِع المثال الأول بمثال آخَر لتنوينٍ بالضمِّ؛ مثل "قَلَمٌ"، وتقرأ "قلمُن"، درِّبْه على عدَّة أمثلة، وقد يُساعدك هو على الانتقال لتَنوين الفتح بسؤاله لك: هل مِن المُمكن أن نَكتب فتحتَين؟ هنا أجِبْه بنعم، لكنْ هناك شرْط، وهو إضافة أَلِفٍ بعد تَنوين الفتح نُسمِّيها "ألف التنوين"، وتلك تُكتَب ولا تُقرأ، وهناك أحْرُف لا تَتبعُها ألف التنوين، وهي: التاء المربوطة، والهمزة المُتطرِّفة على السطر، ومثالٌ على ذلك: ماءً، سماءً، حديقةً، زهرةً وهكذا.

انتبِهْ لقاعدة نحْويَّة مهمَّة وهي أنَّ كل اسْم مختوم بألف ممْدودة مثْل "صحراء" يَكون ممنوعًا مِن الصرْف؛ بمعنى أنه لا يَقبل التَّنوين ولا يُجرُّ بالكسْرة، وذلك بشرْط أن تَأتِيَ الألف رابِع الأحْرُف أو بعد ذلك، مثْل كلمة صحْراء وخضراء وسمراء، أما كلمة: ماء وهواء وسماء، فيجوز أن تُنوَّن بفتحتَين فقط، وبدون ألف تنوين زائدة.

الآن دعْنا نتحدَّث عن الإملاء، والإملاء ليس إلا عمليَّةً عكسيَّةً للقراءة، بمعنى أنَّ الطفل عِندما يَقرأ كلمة "أَكَلَ"، فإنه يقوم بفكِّ حُروفها ويُميِّز صوت كل حرْف على حِدة، ثم يُركِّب الحروف تباعًا؛ حتى يَصل لقراءة الكلمة كاملةً، أمَّا في الإملاء، فإنه يقوم بعملية عكسيَّة، أنت تعطيه الناتج النَّهائي؛ ليَقوم هو بعملية فكِّ الكلمة لحروف، ويُميِّز صوت كل حرْف، ويَربِط بين الصوت والرمْز الذي يُرسَم على كل حرْف ليَدُل على الصوت المطلوب، ولأجْل هذا عليك أن تتدرَّب على طريقة الإملاء الصحيحَة: اقرأ جيِّدًا؛ ليَكتُب طِفلك بشكْل صَحيح، ولهذا كنَّا قد أشَرْنا سابقًا إلى ضَرورة نُطقِ الحروف بشكْل جيِّد، فلا يُنطَق حرف "ض": (ظاد)؛ وإنَّما يُنطَق: (ضاد)، كذلك حرف "ث" لا يُنطَق: (ساء)؛ وإنما: (ثاء)، وهكذا.

وعِندما تُدرِّب طفْلك على الإملاء، فسوف تمرُّ بذات المراحل التي مرَرْتَ بها وأنت تُدرِّبه على القراءة؛ ابدأ بالحروف، اطلب منه أن يَكتُب حرْف الألف ثم الباء ثم التاء وهكذا، ابدأ بالترتيب، وبعد أن تطمئنَّ لكِتابة الأحرُف مُرتَّبةً، ابدأ بطلبِ كتابة الحُروف غير مرتَّبة، فاطلُب كتابة حرْف الألف ثمَّ السين ثمَّ الباء ثمَّ الواو وهكذا، سيَرتكِب الطفل الأخطاء تباعًا، لكن امنَحْه فُرصةً لتذكُّر الحرف الصحيح، ولا تَضغطْ عليه بشكْل كبير للتذكُّر، امنَحْه الفرصة، فإنْ فَشِلَ في تذكُّر الحرف الصحيح، قُمْ أنت بكِتابته لتذكيره به ولا توبِّخه لنِسيانه، كرِّر المحاوَلة؛ حتى تطمئنَّ لكتابته الأحرف بشكل جيِّد، وبدون أخطاء تقريبًا.

الآن انتقِلْ للمَرحلة التالية، اطلُب كِتابة الحرف بالحركة المُناسِبة، فتقرأ له مثلاً: جا، والمطلوب أن يدوِّن في دفتره "جَ"، ثمَّ تَطلُب منه أن يَكتب: مو، فيدوِّن لك "مُ" وهكذا، تَنتهي هذه المرحلة سريعًا؛ حيث يَكون مِن السهل على الطفل أن يميِّز الحركات، بعدها انتقِلْ لمرحلَة المد، فتَقرأ "بووو"؛ ليُدوِّن طفْلُك "بو" وهكذا، استمرَّ بالتدريب المُتكرِّر، ثم ابدأ بإملاء الكلمات.

في البداية تجنَّب الكلمات المُشتملة على: "أل" التعريف، التاء المربوطة، الألف الليِّنة، الهمزات، الشدَّة، السكون، التنوين.

خُذْ مثلاً الكلمات التالية: قلم، بقر، كتاب، باب، ولد، أسد، غنم، شجر، قمر.

عندما تقرأ الكلمات على طفْلك اقرأ ببُطْء، فطريقة القِراءة مُهمة جدًّا، والطفْل يَحتاج لقراءة بَطيئة تُمكِّنه مِن مَعرفة الحروف وأصواتِها بشكْل واضِح، فتقرأ كلمة قلم على هذا النحو: (قا لا مو) قلم، كرِّر الكلمة ثلاث مرات، امنَحْ طِفلك فرصة مُراجَعة الكلمة قبل أن يَعرِضها عليك، شجِّعْه إن أتمَّ التجربة بنجاح، وفي حالة وجود الخطأ، امتَدحْ مُحاوَلته ثم دوِّن الكلمة الصحيحة واطلبْ منه تَكرارها ثلاث أو خمْس مرَّات حسب قوَّة الخطأ، ووجِّهْه إلى ضرورة قراءة الكلمة أثناء كتابتها.

في المرحلة التالية استَعملْ كلماتٍ تَشتمِل على حرْف ساكن مثل: بحر، رمل، شمس، وكمِثال للإملاء الصحيح اقرأ كلمة "رمل" على هذا النحو: (را مْ لو) رمْل، بعدها انتقِلْ للكلمات المُشتمِلة على الشدَّة، ولا تنس أن تقرأَ الحرف المُشدَّد بشكْل واضِح، ثم التاء المربوطة، وقُمْ بمُراجَعة المقال السابق؛ حتى تُنعِش ذاكرتك حول هذا الموضوع، ثم "أل" التعريف، ثمَّ التنوين، في النهاية استمرَّ بالإملاء مهما واجهَتْك مِن أخطاء، لا تستسْلِم.

تذكَّر أنَّ الأخطاء التي تتكرَّر كثيرًا لا تَعني أنَّ طِفلَك يعاني مِن قُصور، وليس دليلاً على غبائه، في الغالب الخطأ يَرجِع إلى نُطقِك وقِراءتك أنت، كُنْ صبورًا وراجِعْ أداءك باستِمرار، وأَخضِعْه للنقْد والتصحيح والتطوير.

بهذا تَنتهي الحلقة السابعة والأخيرة مِن سلسلة: "دليلك لتعليم طفلك القراءة والكتابة"، أتمنَّى أن أكون قد وُفِّقتُ في تقديم بعض العَون لكم.



رابط الموضوع: http://www.alukah.net/Social/0/41915/#ixzz2iLKl8bUa













Top of Form










شبكة الألوكة شبكة إسلامية وفكرية وثقافية شاملة تحت إشراف الدكتور خالد الجريسي والدكتور سعد الحميد




































كل الأقسام | أسرة تربية روافد من ثمرات المواقع


الدليل العملي لإعداد مقابلات التوظيف (PDF)
محمد أحمد إسماعيل

كيف تخفض الشركات إنفاقها في الأزمات الاقتصادية الحالية
محمد أحمد إسماعيل

الروضة الوائلية (5)
وائل حافظ خلف

السب واللعان خلق سيء
أحمد محمد مخترش

المجتمعات الآمنة - المدارس الآمنة
عباس سبتي

الوثبات العاتية في الإعلام المعربد
الشيخ حسين شعبان وهدان

أين نحن من أطفال السلف؟! (Cool
د. خاطر الشافعي

تويترات وفيسبوكات الحج ( المجموعة الأولى )
د. زيد بن محمد الرماني

تويترات وفيسبوكات الحج ( المجموعة الثانية )
د. زيد بن محمد الرماني

معارك التصدر
حسن عبدالحي

خير الزوجات
عبدالرحمن الضبع

من آثار المحبة الإلهية ومظاهرها .. أن يربيه الله تعالى ...
محمد محمود صقر

من روائع وصايا الآباء للأبناء (37)
وائل حافظ خلف

كلمات مأثورة لأشهر المديرين حول العالم (PDF)
محمد أحمد إسماعيل

أين نحن من أطفال السلف؟! (7)
د. خاطر الشافعي

عقوق الوالدين
أحمد محمد مخترش
شبكة الألوكة / مجتمع وإصلاح / تربية / وسائل التربية والتعليم

دليلك لتعليم طفلك القراءة والكتابة (1)

نسمة السيد ممدوح
مقالات متعلقة

تاريخ الإضافة: 25/10/2011 ميلادي - 28/11/1432 هجري
زيارة: 10412




Share on favoritesShare on facebookShare on twitterShare on hotmailShare on gmail
Share on bloggerShare on myspaceShare on digg
دليلك لتعليم طفلك القراءة والكتابة
الحلقة الأولى

لَم يَعُد مقبولاً في القرن الحادي والعشرين أن يَنشأ الإنسان جاهلاً لأبسط مهارات التعليم: القراءة والكتابة، ولكلِّ أمة لُغتها التي تعتزُّ بها، وتَنقلها لأبنائها، وهناك فارق كبير بين اللغة التي يتحتَّم على الطفل إدراكُها؛ ليُتقنَ القراءة والكتابة، ويعرف كيف يتواصَل كتابيًّا مع الآخرين، وبين اللغة الدارجة التي يَستخدمها في التواصُل الشفهي مع أُسرته وأصدقائه، وفي العربية يمكن أن نميِّز إذًا بين إتقان اللغة العربية الفصحى وبين العاميَّة الدارجة، والطفل يُدرك الثانية بسهولة منذ نعومة أظفاره، أمَّا الأولى فبحاجة لجُهد من الأَبَوَيْن ومن الطفل لتعلُّمها.

ولأن لكلِّ لغة ظروفها، فإن الأساليب المُتبعة لتعليم الطفل العربيةَ قد تختلف عن الإنجليزية أو غيرها من اللغات، ويقع الكثير من الأطفال ضحيَّةً؛ إمَّا لجهل الآباء والأُمَّهات بالأساليب الصحيحة لتعليم اللغة وأصولها، وإمَّا للمجتمع الذي أشاع العاميَّة على حساب الفصحى، وزَجَّ بالأطفال فيما بعد للمدارس الأجنبيَّة، والنتيجة طفل جاهل بالعربية الفصحى، هذا لا يعني أنه يتحتَّم على الأطفال جميعًا أن يَبرعوا في العربية، وإنما يعني أنَّ عليهم تعلُّمها بدرجة تكفي على الأقل لفَهْم الجُمَل على مستويات أعلى من التركيب، كذلك القدرة على الصياغة بالعربية على مستوًى جيِّد، ودون أن تأتي جُملهم متكسِّرة مُختلطة مَعيبة.

إن ما يجب أن تَضَعَه في اعتبارك - عندما ترغب في تعليم طفلك العربية، أو أيِّ لغة أخرى - أن تعرف متى ستبدأ هذا التدريب؟ وهذا مرتبط بعوامل عديدة أهمها النُّضج العقلي.

من الطبيعي أن يكون هناك توازٍ بين النُّضج الجسدي والعُمر الزمني للطفل، وبين النُّضج العقلي والعمر العقلي، وهذا ما يعبِّر عنه علماء علم النفس بدرجة الذكاء؛ حيث تعتمد العديد من مقاييس الذكاء على تحديد مستوى الفرد من حيث عمره العقلي، فإذا كان العمر العقلي متوافِقًا مع العمر الزمني، كان الطفل طبيعيًّا، وإن كان العمر العقلي أقلَّ، بحيث يوصف الطفل ذو السنوات الستِّ بأنَّ عُمره العقلي 4 سنوات، فهذا طفل غير طبيعي، ويوصف بأنَّ ذكاءَه مُنخفض، وقد يكون العمر العقلي فائقًا للزمني، وهنا يُصبح الطفل ذكيًّا بدرجة أعلى من الطبيعي، وقد يصل لوصفه بالعبقرية.

إذًا؛ أوَّل ما ستركِّز عليه هو النُّضج العقلي للطفل، والمطلوب أن يَصِلَ الطفل لمرحلة تُمكِّنه من نُطق الحروف في حياته اليوميَّة بشكلٍ جيِّد، يُمكنه من ترتيب أشيائه، مثلاً: يُمكنه إدراك الاختلافات وتمييز الألوان والأشكال، وبجانب النضج العقلي هناك النضج الجسدي، فمهارة القراءة والكتابة تحتاج إلى بصرٍ جيِّد، وسَمْع جيِّد، ونُطق جيد، وإذا كان طفلك يعاني من مشكلة في أحد هؤلاء، فعليك أن تراعي ذلك عند تدريبه، وسنقدِّم لك وعلى مدار حلقات عديدة ما يُعينك بإذن الله على ذلك.

ولأنَّ الكتابة والقراءة عمليتان مترابطتان، فعليك أن تضعَ في اعتبارك أنَّ الطفل بحاجة لمهارات يدويَّة؛ حتى يستطيع الكتابة، والمعروف أنَّ الطفل في عمر ثلاث سنوات وأربع، لا يستطيع السيطرة على عضلات أصابعه بشكلٍ جيد؛ ولهذا يُصبح الإمساك بالقلم أمرًا صعبًا بالنسبة له، والوقت المناسب لهذه العملية هو عمر ستِّ سنوات أو خَمس على أقلِّ تقدير، لكنَّ هذا لا يعني أن يتأخَّر التدريب حتى هذا العمر، وإنما بإمكانك أن تبدأَ تدريبات القراءة، ثم تُتبعها بالكتابة في حينها.

ولاحِظ أيضًا أنَّ هناك فارقًا بين البنات والأولاد، ويَسبق النمو العقلي للبنات النمو العقلي للأولاد، ولأجل هذا يرى البعض من علماء النفس أنَّ الأفضل أن تلتحقَ البنات بالمدرسة في سنِّ السادسة، في حين يلتحق بها الصبيان في السابعة أو الثامنة، كذلك تتحكَّم الفتيات في أصابعهنَّ بشكلٍ أفضل من الأولاد؛ مما قد يعني تحسُّنًا واضحًا في خطِّ البنات، وعليك أن تتذكَّر هذه الحقيقة، وألاَّ تُقارن بين أولادك ذكورًا وإناثًا، مطالبًا الجميعَ بنتيجة واحدة، كما أنَّ الفروق الفردية أمرٌ طبيعي، وعليك مراعاته وعدم تجاوزه.

وقبل أن تبدأَ بتدريب ابنك على القراءة والكتابة، يُفَضَّل أن تمارس معه ولمدة كافية سلسلة من التمارين المساعدة له، وهي بمثابة التهيئة للطفل، فمنَ المُمكن أن تُنَمي مهاراته اليدويَّة، بتشجيعه على إمساك الألعاب الصغيرة، وترتيبها أو تصنيفها في مجموعات، وتُفيد المُكعبات الملونة لهذا الغرض، كما بإمكانك أن تُشَجِّعه على السيطرة على القلم أثناء الرسم؛ وذلك لمساعدته على رسْمِ خطوط مستقيمة وأخرى منحنيَة، كذلك رسم الدوائر والمثلثَّات ببساطة ودون استخدام للمسطرة، يمكنك أيضًا تقوية الإدراك لَدَيه، بتدريبه على اكتشاف الفروق، وتمييز القطع المختلفة، كأن تُحضر له ستَّ أكواب ذات شكل واحدٍ، ما عدا كوبًا واحدًا فقط، وتطلب منه إخراجَ الكوب المختلف، والأفضل أن تمارسَ هذه التمرينات كالألعاب، وأن تكافئ الطفل عندما يأتي بنتيجة صحيحة، يُمكنك أيضًا تحسين مخارج الحروف لَدَيه، وتَلقينه بعض الأناشيد البسيطة، على أن تراعي اختيار أناشيد بالفصحى وليس بالعاميَّة، كذلك يُمكنك زيادة حصيلته اللغويَّة بتعريفه على أنواع مختلفة من الخَضراوات والفواكه، والحيوانات ووسائل المواصلات، وتُلَقِّنه الأسماء مشافهةً، وتطلب منه إعادتها، واستخدم الصُّوَر الملونة الكبيرة نوعًا ما لهذا الغرض.

وتُفيد قراءة القَصص على الأطفال كثيرًا في هذه المرحلة، على أن تكون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohammedalmorsi.forumegypt.net
 
للباحثين الجادين عن تعليم البنين والبنات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
mohammedalmorsi :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: